الجمعة 24 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

كورة شراب

محمود حمدى الونش رجل بمعنى الكلمة داخل الملعب وخارجه، تجديد تعاقده مع الزمالك فى هدوء بدون «بروباجاندا» رغم العروض المغرية المقدمة له وضع بعض زملائه فى موقف حرج، لن أخفيكم سرًا الزمالك لا يملك سوى ثلاثة لاعبين فقط يضعون الزمالك وجمهوره نُصب أعينهم، الونش أحد هؤلاء الثلاثى.



على ذِكْر التجديد للونش وموقفه الرائع، هذا يؤكد وجهة نظرى التى لا قيمة لها وهى أن الزمالك لا يحتاج فتْح حساب دعم أو تبرعات للنادى، الزمالك يحتاج إدارة حكيمة قادرة على مواجهة التحديات ووضع آليات للعبور من أزماتهم وأشخاص ينتمون للكيان ليس أصحاب شعارات.

 

 

 

هذه رسالتى الأخيرة لحسين الشحات لاعب النادى الأهلى، اعترفْ بينك وبين نفسك أن لديك أزمة، الاعتراف بالأزمة أول الطريق لحلها، فتّشْ داخلك لتلحق ما تبقّى حتى وإن كلفك الأمر مغادرة القلعة الحمراء لفترة تستعيد خلالها قواك.

الحكم الدولى إبراهيم نور الدين دائمًا مثير للجدل، لم يترك فريقًا إلا وترك بصمة وموقفًا معه ومع جماهيره، البعض يراه عاشقًا للشو الإعلامى، أمّا أنا فأراه جريئًا بشكل كبير، وهذا سر تفوّقه، البعض وجَّه عتابًا لرئيس لجنة الحكام على تصريحاته بشأن تفوُّق إبراهيم على زملائه، وأنا أيضًا لى عتاب على رئيس اللجنة بسبب إقحام إبراهيم فى صراعات ليس له علاقه بها.

 

 

 

تجربة الكابتن إيهاب جلال مع الإسماعيلى تستحق الدراسة، أقل الأشخاص تشاؤمًا لم يأتِ فى مخيلته عودة قلعة الدراويش للاستقرار الفنّى والإدارى خلال تلك المدة القصيرة، أتوَسّم فى الكابتن «إيهاب» خيرًا؛ بشرط الاستمرار  على نفس النهج وتنحية الإدارة جانبًا للعودة بتلك القلعة العريقة لمكانتها الطبيعية بين الكبار.

 

 

 

عماد متعب أحد نوعيات البشر الذين ينطبق عليهم مقولة الذهب لا يصدأ مهما تراكم عليه غبار الزمن، بل تزداد قيمته بمرور الزمن ليصبح قطعة أثرية فى كتب التاريخ، دعائى مستمر وقلبى مع متعب الذى كنت أضرب به المثل دائمًا «سهل تكون مهاجم لكن صعب تكون عماد متعب».

متى نرى برنامجًا خاصًا بالألعاب الأخرى والألعاب الفردية، لدينا أبطال مقبلون على حدث عالمى ننتظر منهم إنجازًا، كيف سيحققون الهدف المطلوب منهم دون الدعم؟! المثير أنه فى حالة فشلهم سيظهر الإعلام فجأة للقضاء على ما تبقّى منهم.. ياخسارة.