الخميس 23 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

حديث المدينة: خواطر فنية

 الفكر الماوى فى الصين - نسبة إلى ماو تسى تونج - يقول إن أى فكرة أو مشروع إنما (يصحح مساره) أثناء تطبيقه. بمعنى أن الأخطاء واردة، ولهذا قال ديجول فرنسا (من الطبيعى أن تظهر نسبة خطأ ما حين يدخل الفكر محل التنفيذ) المراد هو: لا تزعجك الأخطاء الواردة من التطبيق.



 

للرقم دلالته، والدول المتقدمة تقرأ «كفها» بالأرقام. فالرقم لا يكذب، والرقم الصادق عنوان والتقارير الميدانية ما لم تكن مشفوعة بالأرقام هى مجرد (انطباعات)، والحصول على الأرقام من خلال (الاستبيانات) ليس شيئا سهلا إنه يحتاج لمجهود. ولى تجربة صغيرة فى حديث المدينة (البرنامج) فقد كنت فى الصعيد الجوانى أسأل كم عدد أولادك فيرد (خمسة) بينما هم تسعة كما قالت لى الإخصائية الاجتماعية، فهو يخاف الحسد! هناك موروثات اجتماعية لا بد من اقتلاعها بتفعيل قصور الثقافة!

 

أردد أننا نملك إرادة حديدية فى القضاء على فيروس C ونملك نفس الإرادة الحديدية في القضاء علي فيروس (الأمية) أحلم بصفر أمية فى مصر.

 

كلمة السر فى المشاريع الضخمة هى الإدارة، فالإدارة الرشيدة مفتاح النجاح والفلاح والصلاح، وشخصية (المدير) محورية واختيار هذه الشخصية يجب أن تكون ممن مارسوا العمل من أوله، أى يعرف تفاصيل المكان.

 

معان خاطئة: الفهلوة نجاح - الصوت العالى ثقة، المحسوبية ذكاء والواسطة شطارة.

 

أنادى بضم علماء المجتمع من علم اجتماع وعلم نفس وفلسفة إلى مائدة «القرار» فهذه العقول لا بد من استثمارها مثلما أنادى بدور أكبر للمجلس الأعلى للثقافة وفيه أكثر من ثلاثين مفكرا كبيرا.

 

لست أتشكك فى ضمائر موظفى الدولة ولا أحمل لهم إلا المودة والاحترام، ولكن من المهم (مراجعتهم) أى من المهم المواظبة على مراجعة ما يقومون به من أعمال. أنا أخاف من «ترهل» الإدارات بسبب عدم المواظبة و.. الحساب ولعل هذا يبدو جليًا فى النمط العسكرى فى الإدارة، الحساب الدائم، الحساب والمتابعة العملية لا الصورية والتقييم المستمر.

 

لعيبة الكرة، عقب اهتزاز الشباك وصرخة الجماهير، جون، جون، أراهم يقبلون بعضهم ويقفزون دون أى اجتهادات، جلست أفكر، هل هؤلاء محصنون ضد الكورونا؟ من يعرف سبب هذا الخرق لكل التحذيرات؟!

 

سؤال: هل «الإعصار» الكروى يؤدى إلى تغييب العقول؟!

إنها موجة تجتاح العالم، فيتراجع الفكر وتلمع الأحذية فوق المستطيل الأخضر!

من خواطر إحسان

الحرية هى الرئة الوحيدة التى يتنفس بها الشعب. إنك فى حاجة إلى الخلاف تماما كحاجتك إلى الاتحاد. (من إحسان عبدالقدوس إلى جمال عبدالناصر).

لا!

لا ترديد لإشاعة..إن مقتلها فى يد عقل مستنير يعرف أن المقصود هو هدم كيان مستقر. (عقلك.. مسئوليتك).

 

 

على شاشتى

د.أحمد بهجت

أول مرة سمعت من صفوت الشريف: «دريم والمحور. كان القطاع الخاص قد دخل نادى الفضاء الذى يحسب لصفوت الشريف وظهرت دريم وعرفنا منى الشاذلى ووائل الإبراشى وهالة سرحان، مجموعة شباب متحمس واعد يحتضنهم د.أحمد بهجت الذى جعل من دريم قناة تليفزيونية جذابة وجعل من دريم مدينة سكنية راقية واستعان بخبرات لها قيمتها منها أسامة الشيخ ومحمد خضر وأسامة عزالدين وإيمان الغرباوى. كانت دريم (القناة) مدرسة إعلامية متفوقة بكل المقاييس لأن وراءها رجلاً نذر نفسه لمصر بمصانعه ومشاريعه وقنواته، كان الرجل هو أحمد بهجت الذى واجه صعوبات لكنه لم يستسلم ومازالت قناته مضيئة وأعماله تشى به وعناصر نجاحه:

1 - الحلم 2 - الحماس 3 - الإدارة الحكيمة 4 - التنفيذ السليم 5 - التقييم المستمر.

لقد عرفت د.أحمد بهجت حين قدمنى له أسامة الشيخ (أهم قامات الشاشات) واقترحت برنامجا يحمل اسم مفاتيح الشخصية وعدله أسامة الشيخ إلى مفاتيح فقط.

كان د.بهجت يتابعنى وما أجمل أن يكون صاحب القناة من مشاهدينك.

د.أحمد بهجت (حقانى) لم يُضيع لى مليما فى دريم، وحين تعثرت القناة ماليا توقف البرنامج ولكن قناة دريم ستظل مضيئة وليتها تذيع حديثًا له عن أهم بناته (قناة دريم) لتعرفوا كيف يفكر هذا الرجل الاستثنائى الذى عرفت أنه شارك فى إصدار «المصرى اليوم» أيضًا.

إن معظم نجوم الشاشة مروَّا بجامعة دريم ومنها انطلقوا ليحصدوا النجاح.

د.أحمد بهجت لا يتكرر إنه من جيل الحلم وتحقيقه وقال لنا قبل رحيله Dream.

 

رسائل

1

هل صحيح أن فيروس كورونا لا يعيش فى درجات حرارة عالية؟ «زمردة حسن ناجى - طالبة علوم» - ثبت أنه يعيش فى كل الظروف والمناخات، برد، حر، شتاء، صيف، ربيع، خريف!

2

ما رأيك فى (25 يناير) أود المعرفة؟ «أحمد سامح - كلية الاقتصاد» - شباب نقى ثائر + مؤامرة خارجية + منصة للإخوان - ثلاث مراحل.

3

هل قابلت العظيم رياض السنباطى؟ «سيد سيد رزق كورس» - نعم، قابلته وكان صامتًا صموتًا انطوائيًا، نادر الترحيب!

4

هل هناك مجموعة مطبوعة لكامل الشناوى؟ ومن طبعها؟ - يفيدك أكثر الناقد المحترم طارق الشناوى ربما لديه معلومات لا أعرفها.

5

هل احتملت زمن الإخوان؟ «غادة المانسترلى - صيدلانية» - قررت الهجرة لكن لولا خطوة الرئيس السيسى لفض المولد فبقيت فى مصر سعيدًا مرتاحا.

6

من أين كنت تحصل على معلومات كصحفى قبل عصر جوجل؟ «زهرة السيد - باحثة زراعية» - لم يكن أمام جيلى غير دار الكتب، إما القراءة أو الاستعارة!