الخميس 23 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

معد برامج ونفسه يقابل الرئيس الأحلام "مش مستحيلة"

كل سنة وانتم طيبين ويارب دايما فرحانين ومتجمعين وأتمنى من ربنا تكونوا قضيتم عيد فطر سعيد ورجعنا تانى أهه بعد العيداللى خلصت أيامه ولياليه بفرحة ودعاء وأتمنى من ربنا أنه يحفظنا من كورونا علشان نرجع تانى نكتب فى سلسلة مقالات نهاركم سعيد ويومكم بيضحك



فى كل مَرّة وفى كل مَقال هنتكلم فيها مع بعض عن لحظة سعادة، ممكن تكون اللحظة دى فيها سعادة لكل إللى حواليك، وتكون لحظة حزن ليك أنت شخصيّا، والعكس كمان ممكن يحصل، تكون لحظة سعادة ليك وتكون لحظة حُزن لكل إللى حواليك.. لحظات سعادة كتير هنتكلم عنها بتحصل لناس كتير، سواء لحظة سعادة بالنصر أو لحظة سعادة بوظيفة كان صعب قوى تتحقق، لحظة سعادة بمنصب مستحيل أو لحظة سعادة للشفاء من مرض صعب جدّا الشفاء منه.

 

اسمحولى أبدأ معاكم مقالة النهارده بجملة «الحلم مش اللى انت بتنام علشان تحلمه ولكن الحلم هو اللى انت بتقوم علشان تحققه» ودى هتكون مدخلنا لمقالة النهارده اللى كل لحظة فى الزمن بتعدى مش بترجع تانى وكل دقيقة فاتت من العمر خلاص فاتت واللى هيقولك إنك ممكن تحتفظ بيها كذكريات قوله ممكن بس خلاص عدت عدت من العمر ومش راجعة تانى حتى لو سابت وراها ميت ذكرى بس فى ذكريات بتفضل كل شوية قدام عنين أصحاب القصة وبيقولوا لنفسهم يا سلام مين يصدق إن محمد يبقى كده.

محمد على لما اتولد كانت حالة ولادة صعبة جدًا فى حركة غير عادية داخل غرفة العمليات وتوتو واضح لكل اللى واقف برة الأوضة والأب كان بيدعى وهو برة الأوضة بكلمة واحدة يا رب.

واستجاب ربنا للأب وخرجت الأم والطفل بعناية ربنا من أوضة العمليات بس الدكتور بلغ الأب وقال له: فيه مشكلة صغيرة الأكسچين مكنش بيوصل كويس للمخ أثناء عملية الولادة ليصيب محمد بضعف فى عضلات الجسم وصعب يتحرك لوحده وممكن ميتحركش خالص وطبعًا الكلام ده على قد ما كان بواقع صدمة كبيرة جدًا للأب والأم ولكن كل ما كانوا بيبصوا لمحمد وهو لسه فى اللفة ويشوفوا عينه السودا الواسعة بتبص عليهم وبيحسوا جوا عين ابنهم عزيمة غريبة بنظرته من صغره اللى كلها ثقة وتحدى وكانوا راضيين بإرادة ربنا وبدأوا مع محمد العلاج وكل ما بيكبر محمد رجليه الشمال الضعيفة وإيده الشمال صعبة الحركة مبتعرفش تشيله وكبر محمد ولما تم سنتين جت للدنيا ريهام أخت محمد الصغيرة وهى بالنسبة لمحمد فرحة عمره ودخلو المدرسة مع بعض مدرسة المدينة المنورة لحد ما محمد وصل الى الإعدادية ونقل لمدرسة إمبابة الثانوية العسكرية واجتهد محمد وذاكر وربنا كرمه نجح فى ثانوى ودخل كلية الآداب قسم فلسفة واتخرج محمد من كلية آداب قسم فلسفة فى عام 2008.

كل يوم الأب والأم بيشوفوا نجاحات محمد وبيقولوا لنفسهم إنهم كانوا عارفين إنه هيعافر فى الحياة وينجح ونجاح محمد مش علشان وصل إلى أنه يتخرج من  كلية آداب نجاح محمد علشان دخل مجال صعب جدا دخوله إلا لو كان عندك قدرات خاصة وأنا قابلت محمد من سنتين فى دى إم سى وكان طلب مقابلتى وقابلته وقالى إنه بيشتغل معد فى قناة فضائية وعايز يشتغل فى الإعداد فى دى إم سى ومن سؤالين تلاتة منى إلى إجابتين تلاتة من محمد اقتنعت إن محمد عنده حاجة وعنده كمان معلومات رائعة فاستأذنته ٥ دقايق وروحت لزميلتى العزيزة هدى رشوان فى مكتبها وقولتلها شوفى محمد ممكن يساعد إزاى فى برنامج السفيرة عزيزة وهدى  قعدت مع محمد ورجعت قالتلى خلاص محمد هيكون من فريق إعداد السفيرة عزيزة وهناخد منه أخبار كل أسبوع وفعلا حصل ومحمد كان ساعتها طاير من الفرحة ومش مصدق إن حلمه فى أنه يكون فى فريق دى إم سى وبعد فترة محمد شعر أن طموحه أكبر من أنه يجيب أخبار بس وسعى محمد تانى ونجح فى أنه يشتغل معد فى برنامج إبراهيم عيسى وخيرى رمضان (حديث القاهرة) وكمان اشتغل مع محمد على خير فى برنامج ( المصرى أفندى ) ومحمد حاليًا معد فى قناة القاهرة والناس وعلاقته بكل زمايله فى العمل علاقة متميزة جدا ما بين فريق الإعداد والمصورين والإخراج كلهم بيحبوه وهو بيحبهم وعمره ما حس وسطهم بإعاقة أهل محمد فخورين بيهومحمد عنده طلبات مش مستحيلة وسهل تحقيقها أولا يقابل الرئيس الإنسان عبدالفتاح السيسى ويا سلام لو المقابلة دى تكون فى منتدى شباب العالم . وثانيا إن الناس تدعمه فى القناة الخاصة بيه ويدخلوا ويتفاعلوا معاه ويقولوا رأيهم فى اللى بيقدمه.

ومحمد عنده دايمًا رسالة بيحب يواصلها للناس وخصوصا الناس اللى بتسأله هو إنت إزاى بتشتغل معد رغم الإعاقه كان دايما بيجاوب ويقول طالما المخ والعقل سليم يبقى مفيش مشكله.

وأنا بقولك يا محمد إنت وأختك وبابا وماما نهاركم سعيد ويومكم بيضحك وأحب أقول لكل اللى بيقرا المقالة نهارك سعيد ويومك بيضحك.