الجمعة 25 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

قصص كفاح سيدات مبادرة التمكين الاقتصادى: الست المصرية مستورة

تعد مبادرة «مستورة» من أنجح المبادرات المصرية التى استهدفت المرأة المعيلة، إذ تم تطبيقها بالفعل على أرض الواقع منذ بداية انطلاقها فى عام المرأة 2017، بتوجيهات مباشرة من رئيس الجمهورية، بتخصيص 250 مليون جنيه للمبادرة التى تنفذ برعاية بنك ناصر الاجتماعى بالتعاون مع صندوق تحيا مصر.. وتستهدف المبادرة تمويل المشروعات الصغيرة  ومتناهية الصغر للمرأة المصرية بقرض عينى مباشر غير نقدى، يسلم كمشروع معدات وخلافه، فضلًا عن الاهتمام بمحدودى الدخل والسعى إلى الارتقاء بمستوى معيشتهم، وحماية الفئات الأكثر احتياجًا، وتمكين المرأة اقتصاديًا بتوفير فرص عمل لها، وتمكينها  لكى تصبح عضوًا منتجًا فى المجتمع.



ويمنح القرض بحد أدنى أربعة آلاف جنيه، وبحد أقصى عشرين ألف جنيه، بدون فوائد، بمصاريف إدارية 7 % تخصم مرة واحدة، ويسدد على أقساط شهرية بحد أقصى 24 شهرًا.

 ومنذ انطلاق المبادرة أطلق عليها مبادرة «استعادة الكرامة» من قبل رواد وسائل التواصل الاجتماعى، وخاصة بعد انتشار قصص نجاح عدد كبير من السيدات المستفيدات منها بالمحافظات، ممن اعتمدن على مشروعاتهن دون الحاجة إلى انتظار دعم الدولة أو الجمعيات الخيرية. 

وفى السطور التالية ترصد «روزاليوسف» أبرز قصص نجاح السيدات ممن استفدن من مبادرة «مستورة».

1 نفيسة «الجزارة»

تعتبر السيدة نفيسة الجزار أشهر بطلات  مبادرة مستورة، حيث عرضت قصتها بالكامل فى احتفالية عيد الأم، وذكرت معاناتها مع أبنائها من ضيق الحال بعد وفاة زوجها الذى كان يعمل جزارًا، ولديه محل مستأجر تم إغلاقه بعد وفاته، وطرقت الأم كل الأبواب لمدة 15 عامًا دون فائدة.

تغيرت حياة السيدة نفيسة بعدما سمعت عن قرض مستورة للسيدات والذى فتح لها باب أمل ورزق جديد، وبالفعل توجهت الست نفيسة وهى فى عمر الـ60 عامًا إلى بنك ناصر بعد أن استوفت كل الأوراق الرسمية المطلوبة من إيصال كهرباء وإيصال مياه وبطاقة الرقم القومى وبحث اجتماعى وعقد إيجار المحل للحصول على القرض.

وبالفعل تمت الموافقة على القرض فى فترة قصيرة جدًا، ولكنها لم تتلق الأموال فى يديها، بل حصلت عليها بشكل غير مباشر، وتمّ تجهيز محل الجزارة الخاص بها بكل المعدات اللازمة، وصارت  تقف فى محل زوجها المتوفى بنفسها، إذ كانت على دراية تامة بكل أمور الجزارة بعدما ظلت 15 سنة تساعد زوجها فى المحل. 

تمكنت السيدة نفيسة من سداد قيمة القرض قبل الميعاد المحدد له بـ6 أشهر، بعد أن زاد رزقها وذاع صيتها فى المنطقة، كأول امرأة تعمل بالجزارة فى منطقة الشرابية الشعبية.

2 انتصار راجح 

انتشرت قصة كفاح السيدة انتصار راجح بشكل كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعى، وهى إحدى السيدات التى تمكنت من عمل مشروع ناجح، من خلال قرض مبادرة مستورة.

كانت تعيش فى ضيق حال من قبل، وعندما علمت بأمر القرض المخصص للنساء من خلال لجنة الزكاة، توجهت لبنك ناصر وقدمت كافة الأوراق المطلوبة، ومفردات مرتب ابنتها التى تعمل فى مستشفى عام.

وفى خلال أيام تمت معاينة المكان مقر المشروع، وعمل البحث الاجتماعى، وتمت الموافقة على القرض وحصلت عليه فى صورة بضائع بقيمة 10 آلاف جنيه.

وأكدت السيدة انتصار راجح التى تقيم فى منطقة منشية الصدر بالقاهرة، أنها منذ  حصولها على القرض وهى تعيش دون الاحتياج لأحد وقادرة أيضًا على سداد قيمة القرض فى الميعاد المحدد له.

3 هالة حسين 

 أصبحت السيدة هالة حسين بفضل مبادرة مستورة صاحبة أتيليه تأجير فساتين زفاف، فى منطقة العمرانية بالجيزة.

بدأت قصة نجاح هالة عن طريق الصدفة، حيث كانت جالسة أمام التليفزيون، وتم إذاعة تقرير قصير عن مبادرة مستورة وقرض تمويل المرأة المعيلة، فقامت هالة البالغة 29 عامًا بالتوجه إلى بنك ناصر فرع الجيزة والاستفسار عن كل تفاصيل القرض وشروطه ومواعيد سداد قيمته.

وفى البنك أبلغوها أن لجنة الزكاة ستتولى عمل البحث الاجتماعى الخاص بها بعد أن تقوم بتقديم المستندات المطلوبة من قسيمة الزواج وصورة من بطاقة الرقم القومى، والمؤهل الدراسى.

وبناء على موافقة لجنة الزكاة، وبضمانها سيتم تجهيز المشروع بالكامل من قبل البنك، وبالفعل تمكنت من استكمال كافة الشروط، وقام البنك بتمويلها، وأصبحت صاحبة مشروع مربح يساعدها على غلاء المعيشة وتربية ابنها الصغير.

«مستورة».. أرقام وإحصائيات 

يشار إلى أنه فى أقل من خمسة أعوام على انطلاق المبادرة، امتلأت صفحات السيدات الخاصة بقصص نجاح مبهرة وملهمة، وفى نفس الوقت هناك سيدات استطعن وبفضل مبادرة الدولة وعزيمتهن وإصرارهن النجاح والوقوف من جديد، دون انتظار أى دعم من أى جهة.

تمكن بنك ناصر الاجتماعى من تمويل عدد  كبير من مشروعات المرأة من خلال قرض مستورة بمبلغ وصل إلى 239 مليونًا و13 ألفًا إجمالى المنصرف على  حتى يوليو 2020.

واحتلت المشروعات التجارية رأس قائمة المشروعات بتكلفة 122 مليونًا و524 ألفًا و700 جنيه، وتليها مشروعات الإنتاج الحيوانى كمزارع الدجاج والتربية المنزلية للحيوانات وغيرها بتكلفة 92 مليونًا و903 آلاف و400 جنيه لـ 5077 شخصًا، وأيضًا المشروعات المنزلية والتى تم تمويلها بالفعل بحوالى 12 مليونًا و264 ألفًا و600 جنيه مقدمة لـ1064. 

أما المشروعات الصناعية فتم تمويلها بنحو 7 ملايين و352 ألفًا لـ 413 شخصًا، والمشروعات الخدمية بنحو 3 ملايين  و 968 ألفًا و400 جنيه لـ229 حالة، كما وفر البنك قروض مستورة بشروط بسيطة غير معقدة تختلف كل الاختلاف عن قروض البنوك العادية، حيث يشترط على الراغبة فى الحصول على القرض تقديم فقط صورة بطاقة الرقم القومى مرفقًا بطلب الحصول على القرض وبحث اجتماعى بمعرفة الشئون الاجتماعية أو لجان الزكاة، وإيصال مرافق حديث، واستعلام ميدانى عن العملية، وتقديم ما يفيد شراء مستلزمات المشروع للتحقق من جدية إقامة المشروع.  

مبادرات أخرى 

لم يقتصر اهتمام الدولة بالنساء والمرأة  المعيلة على مبادرة واحدة، بل تم إطلاق عدد من البرامج والمبادرات الخاصة بالمرأة من أجل توفير حياة كريمة خاصة لمحدودى الدخل والريفيات والمرأة المعيلة.

ومن أهم هذه المبادرات مبادرة بنت مصر والتى يتبناها البنك الزراعى بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات، والمجلس القومى للمرأة،  ويقدم من خلالها خدمة وطفرة غير مسبوقة لتمويل المشروعات متناهية الصغر، سواء كانت زراعية، أو «تصنيع زراعى»، أو صناعية،  أو حرفية، أو تجارية، أو خدمية، من خلال قروض ميسرة للريفيات والسيدات عمومًا اللاتى تملكن مشروعات، وترغب فى تنميتها وتطويرها، ويتم تنفيذها فى كل محافظات الجمهورية بحد أدنى 1000 جنيه، وحد أقصى 25 ألف جنيه وبسعر عائد مدين سنويًا بواقع 2 % فوق سعر الإقراض.

وأيضًا مبادرة «بدايتى» وهى  عبارة  أيضًا عن قروض صغيرة موجهة لمشروعات المرأة وخاصة المرأة الريفية،  والمرأة المعيلة ضمن برنامج «بنت مصر» الذى أطلقه البنك الزراعى المصرى، وتبلغ قيمة المبالغ المخصصة للمشروع نحو 400 مليون جنيه تم توفيرها من خلال التمويل المقدم من صندوق خليفة لتطوير المشاريع.

وتهدف المبادرة لدعم وإقامة المشروعات متناهية الصغر الخاصة بالمرأة، لتوفير فرص عمل دائمة وحقيقية وتحسين ظروفهن المعيشية والاقتصادية وسيتم توجيه 600 % من قروض مشروع بدايتى للمستفيدات تحت خط الفقر.. وتبدأ قيمة قرض مبادرة «بدايتى» من ألف جنيه إلى 25 ألف جنيه، بنسبة فائدة متناقصة تقل على حسب فترة  السداد وتبلغ فترة السداد نحو 5 سنوات شاملة فترة السماح التى تبلغ 15 شهرًا.

كما يتم التعاون مع شركات ضمان المخاطر  وشركات التأمين للتأمين على هذه المشروعات ضد مخاطر التعثر، والبنك الزراعى يقدم تغطية تأمينية جماعية للمشروعات لضمان استمرارية المشاريع ونجاحها.

وتوجد مبادرات أخرى ضمن استراتيجية الدولة لدعم المرأة، حيث يرى خبراء الاقتصاد أن التركيز على التمكين الاقتصادى للمرأة واستقلاليتها وزيادة المشاركة فى العمل، على الرغم من أنه لم يعالج الفقر بشكل مباشر، لكنه  سيؤدى إلى أكبر انخفاض فى مستوى الفقر بحلول عام 2030.