الإثنين 10 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

تطوير 16 قرية بالقنطرة شرق ضمن مبادرة «حياة كريمة» قطار «حياة كريمة» وصل الإسماعيلية

على الضفة الشرقية من قناة السويس بالتحديد فى شبه جزيرة سيناء على الحدود الشمالية لمحافظة الإسماعيلية، تقع القنطرة شرق التى تقع قراها ضمن مبادرة حياة كريمة، يربطها جسر السلام بالقنطرة غرب.



وحسب الروايات القديمة فقد بنيت مدينة القنطرة شرق على أنقاض جبانة قديمة من العصر الرومانى،عرفت قديما باسم (ثارو) أيام العصر الفرعونى و(سيلا) فى كتابات اليونان والرومان، وفى المدينة قلعة حربية بناها السلطان قنصوة الغورى المملوكى، وتقع على مساحة 300 متر مربع وهى مماثلة لقلعة بناها الغورى فى حلب بسوريا.

قبل أن نبدأ جولتنا فى قنطرة شرق والتى دخلت 16 قرية بها ضمن مبادرة حياة كريمة، نتجول فى أرجاء محافظة الإسماعيلية التى شهدت فى عهد الرئيس السيسى عددًا من المشروعات القومية العملاقة، جعلت «عروس القناة» جاهزة لأن تصبح عاصمة مصر الاقتصادية، بفضل وجود محور قناة السويس، والمشروعات التى تم تنفيذها شرق وغرب الإسماعيلية، يأتى على رأسها الأنفاق التى سهّلت الانتقال من غرب الإسماعيلية إلى سيناء عبر قناة السويس فى 10 دقائق، بالإضافة إلى قناة السويس الجديدة، وهى شريان حياة جديد، والتى ساهمت فى تقليل عبور السفن من 22 ساعة إلى 11 ساعة فقط، بالإضافة إلى مشروع الاستزراع السمكى، الذى سوف يُساهم فى سد الفجوة الغذائية.

أنفاق تحيا مصر

من ضمن المشروعات القومية العملاقة فى الإسماعيلية إنشاء نفقى «تحيا مصر»، بتكلفة 12 مليار جنيه، لتسهيل حركة العبور والتنقل بين سيناء، وغرب قناة السويس، ويحتل النفق المركز الثالث على مستوى العالم من حيث القطر، الذى يبلغ 13.20 متر، فضلًا عن أنه ينفذ لأول مرة بمصر وبأيدٍ مصرية 100 %.

مدينة الإسماعيلية الجديدة

تعد مدينة الإسماعيلية الجديدة أحد أهم المشروعات التى تمت فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، وتقع شرق قناة السويس على مساحة 5.8 ألف فدان وتتضمن 12 ألفًا و244 وحدة سكنية بمساحات متنوعة تناسب جميع شرائح المجتمع ومتوفر كل الخدمات لها من طرق ومسطحات خضراء وأسواق وبنية تحتية من مياه الشرب والصرف الصحى، وقامت بتشييدها 198 شركة بناء مصرية ضمت 15 ألف عامل ومهندس وفنى، وتم تقسيمها لخمسة أحياء تستوعب 500 ألف نسمة داخل 58 ألف  وحدة سكنية روعى التدرج فى ارتفاع عقاراتها التى تضم أنماطًا مختلفة من الإسكان الذى يشغلها سواء الاجتماعى أو الاقتصادى أو المتميز وبينها ذوو الاحتياجات الخاصة، وتضم أيضًا ناديًا اجتماعيًا يقع على مساحة 90 فدانًا يضم ملاعب مفتوحة لجميع الألعاب الرياضية، وصالة مغطاة بأحدث طراز وحمامات سباحة مغلقة ومفتوحة وشاليهات ومطاعم وكافيهات ومدينة ملاهى تفوق مثيلتها فى الدول الأوروبية. حياة كريمة تغيرمستقبل قرى القنطرة شرق الإسماعيلية

رغم المشروعات القومية العملاقة التى تم تنفيذها على أرض محافظة الإسماعيلية فإن قرى القنطرة شرق كانت تعانى من نقص الخدمات حتى دخلت فى المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية (حياة كريمة) والتى سيتم تنفيذها خلال عام بتكلفة حوالى مليار جنيه، وتم اختيار 16 قرية لها 37 تابعًا من قرى شرق القناة بمحافظة الإسماعيلية، كما قال د.محمد أنور ترك عضو البرنامج الرئاسى ومنسق المبادرة الرئاسية حياة كريمة عن محافظة الإسماعيلية لنا: إن القرى التى تم اختيارها تشمل قرى: الأبطال- التقدم- جلبانة- ميت أبوالكوم الجديدة- العزبة- السلام الجديدة- التل الأحمر- بوابة القنطرة- بير العروق- بير حبيطة- بير مدكور- جبل أم جشيب- حض أبو سعادة- الإسماعيلية شرق- رقم 6 سابقًا و37 تابعًا لها.

وقال إن هذه القرى تم إدراجها ضمن برنامج التطوير، واجتمعنا مع أهالى هذه القرى لتلبية احتياجاتهم من أجل تطوير أعمال البنية التحتية فى مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء.

وقامت اللجنة المشكلة للإشراف على الأعمال التى تتم بالمرور على عدد من القرى للوقوف على نسب ومعدلات التنفيذ للأعمال الجارية داخل قرى القنطرة شرق ومنها قرية السلام الجديدة وتوابعها قرية الأحرار وميت أبوالكوم، ورصدت اللجنة مشكلات المواطنين ومطالبهم فى تحسين مستوى معيشتهم ورفع كفاءة وإعادة تشغيل شبكات المياه والصرف الصحى والكهرباء والأسلاك وأعمدة الإنارة والطرق والمدارس وخطوط الهواتف وشبكات الإنترنت، فضلاً عن تنفيذ مبادرة «التصالح حياة»، من أجل تخفيف الأعباء عن كاهل الفئات الأكثر احتياجًا من خلال مبادرة حياة كريمة.

وتم اختيار قرى القنطرة شرق لأنها القرى الأكثر احتياجًا طبقًا للجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء على أن تأتى بقية القرى تباعًا طبقًا للمبادرة الرئاسية «حياة كريمة» 4500 قرية.

قرية العبور والأبطال

وداخل قرية العبور والأبطال والتى تعد من أكبر قرى الإسماعيلية وتضم 30 تابعًا وعزبة وبها أكثر من 20 ألف نسمة، التقينا بأحد الأهالى ويدعى توماس جورج والذى أكد لنا أن القرية تخلو من الخدمات الصحية، فالوحدة الصحية بالعبور ليس بها أطباء ولا ممرضات، ولقد طالبنا بتفعيل دور المنظومة الصحية ومحاسبة المقصرين فى حق أبناء سيناء بالقنطرة شرق والعبور والأبطال والتقدم وغيرها من القرى بعد أن أصبحت المستشفيات خاوية من الموظفين والأطباء.

كما أننا نعانى من عدم وجود صرف صحى حتى جاءت لنا منذ أيام سيارة محملة بمواسير خطوط مياه إلى المناطق المحرومة داخل القرية وتم تركيب خط مياه جديد، مؤكدًا أنه تم توصيل مواسير المياه بقرية السلام الجديدة مركز القنطرة شرق، فضلاً عن استكمال مد خط المياه بقرية بئر حبيطة.

وأثناء جولتنا التقينا اللواء عمر إدريس رئيس مركز ومدينة القنطرة شرق، الذى أكد بداية توصيل مياة الشرب للمناطق المحرومة بقرية السلام، التابعة للقنطرة شرق، حيث تم مد خطوط مياه جديدة بطول ٩ كيلو على مستوى القرية، وذلك للسعى لحصول المواطن على كوب ماء نظيف.

البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية للمشروع القومى «حياة كريمة»

هذا وقد أعلنت مؤسسة «حياة كريمة»، عن أنه تم البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية للمشروع القومى «حياة كريمة» بمركز القنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية، ويجرى استكمال مد خط المياه للمناطق المحرومة فى منطقة العبور بئر حبيطة سابقًا، وتركيب خط 8 بوصة بالخط الرئيسى، فضلاً عن مد خط المياه للتجمعات البدوية بقرية التقدم لليوم الثانى على التوالى تحت إشراف الشعبة الهندسية بالجيش الثانى الميدانى.

قرية جلبانة مركز القنطرة شرق

وأوضحت مؤسسة حياة كريمة أنه تم البدء أيضًا فى مشروعات قرية جلبانة بمركز القنطرة شرق، حيث بدأ تنفيذ أعمال مشروعات الصرف الصحى وبناء وإعادة تأهيل المبانى الحكومية، والعمارات السكنية بالقرية، ورفع كفاءة مركز شباب جلبانة، بالإضافة إلى رفع كفاءة الوحدة البيطرية بجلبانة.

وأوضحت «مؤسسة حياة كريمة»، فى تقرير لها، أنه تم البدء فى معاينة الأعمال التى ستتم على أرض الواقع من جانب الجهات المسئولة عن تنفيذ مشروع مبادرة حياة كريمة فى قرية الأبطال، بمركز القنطرة شرق، وقاموا بتسليم الخرائط وإسقاط جميع الأعمال عليها وتسليمها للمكتب الاستشارى، ومعاينة الأعمال التى ستتم على أرض الواقع، وتحديد مكان مجمع الخدمات الحكومية والمجمع السكنى بعدد أربع عمارات سكنية، والطرق الترابية والأسفلتية، ومراكز الشباب التى سيتم رفع كفاءتها.

منطقة العبور

وأشارت مؤسسة حياة كريمة إلى أنه تم بدء التنفيذ بالمرحلة الثانية للمشروع القومى حياة كريمة بمحافظة الإسماعيلية مركز القنطرة شرق، حيث جار استكمال مد خط المياه للمناطق المحرومة فى منطقة العبور بئر حبيطة سابقًا، وتركيب خط 8 بوصة بالخط الرئيسى، فضلاً عن مد خط المياه للتجمعات البدوية بقرية التقدم.

أولى القوافل الطبية الشاملة والمجانية بمركز شباب قرية فنارة بمركز ومدينة فايد

وفى أثناء جولتنا بمحافظة الإسماعيلية التقينا الدكتور على حطب وكيل وزارة الصحة فى المحافظة والذى أكد لنا أن المحافظة نظمت أولى القوافل الطبية الشاملة والمجانية بمركز شباب قرية فنارة بمركز ومدينة فايد، موضحًا أن القافلة ضمت جميع التخصصات من باطنة وجراحة وأطفال ونساء وتنظيم أسرة ورمد وجلدية، بالإضافة إلى عيادة اكتشاف أمراض الضغط والسكر، بالإضافة إلى معمل وأشعة وصيدلية بها 80 صنفًا علاجيًا مجانيًا، كما سيتم تحويل الحالات التى تحتاج إلى إجراء عمليات جراحية إلى المستشفيات التابعة للوزارة.

اللواء أركان حرب شريف فهمى بشارة محافظ الإسماعيلية أكد أن المحافظة سوف تسخر كل إمكانياتها من أجل تطوير وتنمية 16 قرية وتوابعها بمركز ومدينة القنطرة شرق بإجمالى 182 معدة عبارة عن حفارات ولوادر وسيارات بواقع 120 معدة تابعة للشركات العاملة و62 معدة تابعة للوحدات المحلية للمحافظة.

وأضاف: إن جميع الأعمال التى بدأت فى القنطرة شرق ستنفذ بشركات وعناصر جميعها من أبناء الإسماعيلية ومركز القنطرة شرق، على أن يتم الاستعانة ببعض الشركات المتخصصة فى مجالات الصرف الصحى والكهرباء.

وأكد أن المبادرة تستهدف تطويرًا شاملًا للقرى المستهدفة من خدمات ومرافق ومساكن ومراكز شباب ومدارس، يتم تنفيذها عن طريق المحافظة بعد انتهاء مرحلة الدراسة التى تجرى حاليًا مطالبًا بضرورة تضافر جميع جهود الجمعيات الأهلية ورجال الأعمال الراغبين فى المشاركة فى خدمة وطنهم فى إطار المبادرة التى أطلقها رئيس الجمهورية «حياة كريمة».

وأكد محافظ الإسماعيلية أن الخريطة التنظيمية لتطوير الريف المصرى بقرى القنطرة شرق تتضمن إنشاء 5 كبارىٍ لربط قرى القنطرة شرق مع رفع كفاءة مراكز الشباب وإنشاء أخرى جديدة، مع تدشين مركز تدريب للإسعاف ورفع كفاءة عدد من المساجد، كما وجه بدراسة وافية وكاملة وحصر بجميع التعديات على الأراضى الزراعية لإزالة جميع المعوقات لبدء إنشاء سكن كريم ومجتمعات عمرانية جديدة والتى تتفق مع رؤية مصر 2030.