الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

"رانيا هشام".. الحلم أقوى من الظروف

فى كل مَرّة وفى كل مَقال هنتكلم فيها مع بعض عن لحظة سعادة، ممكن تكون اللحظة دى فيها سعادة لكل إللى حواليك، وتكون لحظة حزن ليك أنت شخصيّا، والعكس كمان ممكن يحصل، تكون لحظة سعادة ليك وتكون لحظة حُزن لكل إللى حواليك.. لحظات سعادة كتير هنتكلم عنها بتحصل لناس كتير، سواء لحظة سعادة بالنصر أو لحظة سعادة بوظيفة كان صعب قوى تتحقق، لحظة سعادة بمنصب مستحيل أو لحظة سعادة للشفاء من مرض صعب جدّا الشفاء منه.



كل أسبوع هنتكلم عن لحظات كتير، وإللى هيجمع كل اللحظات دى أنها هتكون لحظات إيجابية، دائمًا أبدًا هحاول أخلى فيها إن نهاركم يبقى سعيد ويومكم بيضحك.

لحظة واحدة فيها الزمن بيقف، وبيكون نفسك الزمن يتحرك، ولحظة تانية الزمن يتحرك ويكون نفسك الزمن يقف، ولحظات كتير قوى بتعدى بتكون عُمْر وذكريات البنى آدم. 

واللحظات دى هى إللى كوّنت شخصية بطلة مقالة النهارده، «رانيا هشام وصفى»، إللى اتولدت عندها ‎مرض اسمه osteogenesis imperfecta ‎ ضعف فى تكوين العضم ونقص فى هورمون النمو، ‎لمّا اتولدت الدكتور قال لأهلها: «البنت مش هتعيش للصبح»، لكن إرادة ربنا كانت أقوى من كل شىء.

وهى طفلة كان فيه صعوبة كبيرة إنها تتحرك لأن أغلبية عظام جسمها ‎كانت متكسرة، و‎بعد فتره سافرت أمريكا وعملت عمليات كتير، ولمّا رجعت دخلت المَدرسة لمدة معينة، وبعد كده كمّلت دراسة من البيت.

«رانيا» كبرت والعمر جرى بسرعة أوى، وسط معاناتها وحركتها الصعبة، وكان نفسها ‎تشتغل، حاولت فى حاجات كتير أغلبيتها مكنتش مناسبة ليها وطبعًا من القعدة على الكرسى وعدم الحركة وزنها زاد بشكل كبير.

‎فجأة وبدون أى مقدمات، «رانيا» قررت تعمل دايت، وعملت دايت لمدة سنتين لوحدها ‎من غير دكتور وخست ١٤كيلو ‎ونزِّلت بوست على Page miss basket قالت فيه إنها خسّت، وكتبت ‎هاشتاج: «‎نفسى أكون مشهورة بجنون» فى ‎٣٠ نوفمبر ٢٠١٧، ‎زى تيتر مسلسل (لهفة)، ‎ومن هنا بدأت الشهرة وتمت استضافتها ‎فى برامج كتير.

«رانيا» كانت فاكرة إن ما عندهاش موهبة لكن اكتشفت إنها غلطت بعيدين، بتقول: «‎أنا مكنتش عارفاها هى موهبة الكلام أنا بحب أكلّم والناس بتحب تاخد رأيى، وبدأت أعمل فيديوهات على السوشيال ميديا وبقيت Influencer وبقيت الناس بتستنى فيديوهاتى.. أغلبية الوقت الناس معايا على ‎الاستورى».

وعن أهم خطوة فى مشوار «رانيا» بتقول: «‎أخدت كورس مع الإعلامى الجميل رامى رضوان، ‎والحمد لله أخدت شهادة فى التوك شو.. وفى فترة الكورونا كانت أيامًا صعبة؛ خصوصًا إنى مش متعودة على القعدة فى البيت لوقت طويل».

لكن زى ما بنقول فى كل محنة لازم يكون فى منحة، «رانيا» دخلت المطبخ وبدأت تجيب وصفات من ‎«فوود بلوجرز» والشيفات ومامتها وعملت حاجة اسمها ‎#مش_وصفتى، ‎وإللى اتقابلت بردود فعل كبيرة وجميلة من الناس.. و‎لو اتأخرت عليهم فى الوصفة الجديدة يبعتولها ويسالوا فين الفيديو: ‎«بصراحة من أكتر الحاجات إللى فرَّحتنى؛ خصوصًا لمّا حد بيعمل وصفة من عندى ويبعتلى إنها عجبتهم.. ‎الحمد لله». 

(‎#مش_وصفتى) ‎حققت نجاحًا وظهرت فى أكتر من برنامج، «رانيا» بقى حلمها إن (‎#مش_وصفتى) ‎يكون برنامج على التليفزيون، وبتقول: «‎مقدرش أنكر عديت بظروف صعبة.. وكنت حاسة ‎إنى مش هعرف أعمل حاجة.. بس كان جُوّايا إحساس ‎إن أكيد بعد الصبر فى حاجة حلوة».

وعن دعم أهلها المستمر «رانيا» بتقول: «أهلى أهم داعم ليّا.. و‎مامتى أنا أهم حد عندها ومش بتحب ترفضلى ‎طلب.. و‎بابى عملى كل الحاجات علشان تبقى حياتى ‎أسهل وبرده مش بيرفضلى طلب وممكن ييجى على نفسه علشانى .. ‎أختى بقى دى تعبت معايا من وإحنا صغيرين ممكن مَكنتش تخرج مع أصحابها علشان تفضل معايا.. ‎كمان أصحابى دايمًا بيدعمونى وواقفين جانبى».

أفكار كتير بتدور فى دماغ «رانيا» ونفسها تعملها.. هى عايزة تكون مذيعة وعايزة تعمل برامج خاصة بيها.. «رانيا» قدرت تحقق جزء من أحلامها بسبب السوشيال ميديا، وأصبحت معروفة وناس كتير فى الشارع بيوقفوها ويتصوروا معاها لأنهم عارفينها ومتبعينها. 

«رانيا» بتحب جدّا تساعد وعندها طول الوقت طاقة إيجابية.. صوت «رانيا» لوحده يحسِّسَك إنها بتنقلك بصوتها وابتسامتها لطاقة إيجابية كبيرة، ومن مكالمة واحدة معاها هيكون عندك طاقة رهيبة تكفيك أسبوع.

«رانيا» أنا بقولك انتى وعيلتك الجميلة: استمروا ابدعو، وانتى يا «رانيا» زى ما اكتشفتى إمكانياتك هتقدرى تكتشفى إمكانيات تانية؛ لأنك طاقة حب وأمل لكل الناس.

وبقولك يا «رانيا» انتى والعيلة: نهاركم سعيد ويومكم بيضحك، وبقول لكل إللى قرأ المقالة: نهارك سعيد ويومك بيضحك.