السبت 27 فبراير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

حقوق الإنسان.. المفهوم مصرى أولاً

إن حقوق الإنسان ليست أمرًا مستجدًا، وليست وليد الإعلان العالمى لحقوق الإنسان، بل هى نتاج للتطور التاريخى الإنسانى الذى أسهمت فيه الأمم والحضارات وتعتبر مصر من بين الدول التى ساهمت فى صياغة المواثيق الأساسية، وحريصة على وضع قواعدها الخاصة لتحقيق آمال وتطلعات الشعب المصرى مرتكزين على دستور 2014 الذى يؤسس لدولة عصرية، تحرص على أن يكون الأداء العام ملتزمًا بالدستور».



وتؤمن الدولة  المصرية بأهمية حقوق الإنسان، وتسابق الزمن لتحقيق آمال شعبها وتبذل جهودًا لتطوير آليات حقوق الإنسان، ورغم أن حقوق الإنسان هى حقوق غالبية الناس وهى المسكن الملائم والمستوى الاقتصادى المطلوب والمعيشة الكريمة، أما ما عدا ذلك فهى محاولات خبيثة للنيل من مجتمعاتنا، فمصر تقيم الإصلاح الاقتصادى وتتحرك فى كل المجالات لكى توفر حياة كريمة لمواطنيها ولم تسقط وهى عصية على السقوط، وهناك من يكيد لها على كل حال. وإن الكثيرين يعتبرون أن الوصول إلى الإعلان العالمى لحقوق الإنسان واعتماده من الأمم المتحدة، أحد أهم الإنجازات التاريخية على الإطلاق عقب الانتهاكات التى كان يشهدها العالم قبل هذا الإعلان، إلا أن الجدل ظل قائمًا بين مبادئ الإعلان وما تبعها من أحداث حتى الآن.

لذلك نؤكد  من خلال هذا الملف أن جميع الأديان السماوية تؤكد على الحق فى الحياة وحق الاحترام، وأن المجتمعات لا تتقدم إلا بزرع معانى النبل والكرامة فى أبنائها. ونرفض اغتيال حق الإنسان فى الحياة، ودائمًا ما نؤمن بأن الارتقاء بحقوق الإنسان عملية مستمرة ومتواصلة ولم تحقق أى دولة الكمال خاصة الدول التى تواجه تحديات وجميعها يخضع لمناقشات وجميعها لديها سلبيات مازالت تحتاج إلى تصويب والفيصل هو وجود توجه عام للدولة لتلافى هذه السلبيات.. ومصر لديها النية لذلك وتقوم من تلقاء نفسها بذلك لاعتبارات ذاتية لتطوير حقوق الإنسان التى هى جزء لا يتجزأ من التنمية الشاملة.