الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

خواطر فنية

تظل فردوس محمد هى أم السينما المصرية لدرجة أن أمًا غيرها، أراها أمًا غير شرعية ويظل احترامى لكل أم - أى عاشت دور أم - لأبطال الشاشة!



 

- نعم، الخواطر هى انطباعات لم تصل لمستوى النقد العلمى، ولكنها.. مدخل للنقد على أصول.

- الآن، سينما العنف بكل الصور وغابت سينما الإنسان، وعندما يعرض التليفزيون فيلمًا لأبطال الزمن الجميل، أتابعه دون ملل. صور العنف ترضى شريحة من المجتمع هى شريحة الشباب المهموم بالترند وإغفال الكتاب!

- اقترحت على د. درية شرف الدين رئيس لجنة الإعلام بوزارة الثقافة أن ننتقل باللجنة «15 فردًا» إلى قصور الثقافة بعد ترتيبات مع المحافظات ووافقت وتحمست لأنه سيحدث حراكًا فكريًا، لكن الكورونا ظلت حائلاً دون تنفيذ الحلم!

- توقفت عند وصف د. مصطفى مدبولى للإعلام المضلل «بضم الميم وفتح الضاد»، أطلق عليه جائحة الإعلام المضلل، وهو لايزول بغسيل اليد مرات ولا برشة كحول، إنما بإعلام تنويرى.

- التنوير قضية المجتمعات المتخلفة، إنه إزاحة الموروثات السيئة.

- كان زكى رستم - عم أيقونة التليفزيون الشهيرة ليلى رستم - يؤمن بالاستغناء عن الناس ويراه قوة.

- بعض الأصدقاء سألونى: لماذا لم تعلق على زواج النجمة درة وقد أبديت إعجابك بها كفنانة، وقلت: إن أمور الفنان الشخصية أمور قلب وعقل تخص صاحبها وليس من الأمانة إقحام نفسى فيها بقلمى، ولا تقولوا إن الشخصية العامة مباحة.. لا يجب «تعرية» الفنان باسم «الفضول الصحفى»!

- فى حياتى لم يخطر ببالى حكاية «الترند»، اهتمامات ناس فاضية.

- عشت فى صلب الحياة المصرية أيام كنت أقدم حديث المدينة، حاورت الكل مدنيين وعسكريين، أدركت أن دورى كان إضافة لوعى مواطن يريد أن يعرف.

- عفوًا، طواجن موائد القنوات مستفزة لمشاعر المحتاجين.

- شخصية فريدة لم تتكرر: عبدالسلام النابلسى.

-أما وقد أصبح Online وسيلة حياة، فأنا أراه ناقصًا للتفاعل والتأثر، ولكن ما باليد حيلة!

- حين أرى حلقة تليفزيونية من «هوانم جاردن سيتى»، أكتشف أن نجومها «هوانم» بالفعل!

- مازلت أنتظر مذيعة راديو تخلف آمال فهمى وتمتلك نصف لباقتها!  

كاريكاتير: سامي أمين
كاريكاتير: سامي أمين

 

عزت العلايلى

فى سلاسة تامة، واحترافية وطعم الهواة يتقمص عزت العلايلى أدواره.. ونصدقه، وهذا أعلى مرتبة لفنان.

عزت العلايلى، طويل القامة، وهو بالفعل طويل القامة الفنية بلا جدال.

تكريم عزت العلايلى هو تكريم لنجوم زمن كان، ولكن العطاء باقٍ فى أعمالهم.

فيلم «رسالة من امرأة مجهولة» عام 62 كان بداية سينمائية.

وبعدها أمطرته الأدوار كالسيل، من ينسى أدوار عزت العلايلى فى الأرض أو الاختيار أو السقا مات. عزت

العلايلى ابن باب الشعرية أبدع فى شخصيات نابعة من الحى الشعبى.

الدورة 36 لسنة 2020 فى مهرجان الإسكندرية كانت تحمل اسم عزت العلايلى، قال لى عنه يوسف شاهين:

«عزت العلايلى فنان عالمى تنقصه إجادة الإنجليزية»، وقال لى صلاح أبوسيف فى حوار صحفى: «فى أى فيلم يقفز اسم العلايلى إذا رغبت فى الجودة».

أعمال عزت العلايلى على شاشة التليفزيون تقول أنت أمام فنان كبير تحفر أدواره فى الوجدان.

أبومحمود العلايلى، الكاتب السياسى المحترم، أب يحترم مسئولياته، ويقدس فنه.

 

رسائل على الموبايل

 

1

    لماذا غضب صلاح نظمى من عبدالحليم حافظ حين وصفه بأثقل دم فى السينما المصرية؟

    «شوكت الميرى: صيانة سيارات»

    - لأن الناس خلطت بين صلاح نظمى الإنسان، وصلاح نظمى ممثل الأدوار ثقيلة الظل، وانتقل الأمر للمحكمة التى برأت عبدالحليم!  

2

    من الناحية الفنية أسألك: هل كان حسين رياض وهو يؤدى دور مغمى عليه دخل فى إيهام الشخصية حتى صارت إفاقته صعبة؟

    «ميمى العتر: طالبة معهد التمثيل»

    - كان المفترض أن يتقمص حسين رياض الشخصية وعينه على الواقع الحى، لكنه ذاب فى الشخصية حتى الشلل الحقيقى!  

3

    لا أجدك متحمسًا لنجوم الكوميديا الجدد، لماذا؟

    «نور عبدالعزيز - مدرسة لغة عربية»

    - هناك فرق بين كوميديا الموقف والزغزغة!

4

    كيف ترى أم كلثوم وكيف ترى فيروز؟

    «أشواق الحريرى: معهد الموسيقى»

    - فيروز رمز أمة، وأم كلثوم عطاء دولة.