الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
خواطر فنية

خواطر فنية

> غدًا الأحد - بإذن الله - أطير إلى شرم الشيخ مدينة السلام لأشترك - كمحاور - فى إحدى فاعليات مهرجان سينمائى يُعقد فى شرم الشيخ ونتحدّى وباء «كورونا».



> أحاور فى الندوة عملاقين هما سميحة أيوب ومحمد صبحى، وموضوع الندوة أيقونة المسرح الراحلة سناء جميل. من المؤكد أن لسميحة أيوب ومحمد صبحى رؤى فى جماليات فن سناء جميل على شاشة السينما أو على خشبة مسرح. ذلك ما أبحث عنه عبر نقاش حُر، والكمامات فوق الأنوف!

> بالمناسبة ، كان المخرج يوسف شاهين يَعتبر الممثل فى سينما يوسف شاهين مجرد أداة «just Atool» ، ولكن سناء جميل فى فيلم «فجر يوم جديد» من إخراج يوسف شاهين، تحدّت هذا المعنى ولم تكن مجرد أداة تقلد أداء يوسف شاهين، كانت سناء جميل بكل شموخها الفنى.

> ليس العيب فى نجوم الضحك الشبان، بل العيب فى «النصوص»، فالضحك يأتى من كوميديا الموقف.

> قلت مرّة لنجم الكوميديا السورى الكبير دريد لحام: لقد كان فؤاد المهندس يتبنّى نظرية «الضحك من أجل الضحك وليس ضروريّا أن يكون الضحك بهدف»، وقال دريد لحام: هذا الذى قال لك الضحك للضحك العظيم فؤاد المهندس وراء كل ضحكة من القلب.. هدف!!     وضحكنا للمفارقة.

> «الوديعة» فى تقديم برامجها: إيمان الحصرى. «الثائرة» فى تقديم برامجها: لميس الحديدى!

> لن تموت الصحافة الورقية.

> مَشتل المواهب هو قصور الثقافة المنتشرة بطول الوادى. لكن المهم هم «الكشافين» الذين يكتشفون عطر الموهبة، ثم رعايتها.. لتنضج.

>.. ومازلتُ أتذكر مقولة للدكتور مصطفى سويف، أستاذ علم الجمال الراحل يقول: لن تأخذ الموهبة صك توثيقها إلا من جمهور يعترف بها.

> أجسام بعض نجمات الصف الثانى فى السينما فى حالة «سمنة»، ولن أذكر أسماء نجمات صارت أوزانهن.. غير لائقة!

> محمد ثابت، فنّان نحّات ورسّام له معارض ولوحات وأنا أقتنى من أعماله تمثالًا لفيروز مَدّ الله فى عمرها، ويشكو من تجاهل الإعلام لفن النحت، وقلت له: الأول عن الإعلام المرئى هو الكرة ونجومها وبرامجها واستديوهات تحليل المباريات!

> أجمل مَشهد قديم عايشه أبناءُ جيلى وأتمنّى أن يظل حاضرًا وهو طابور الصباح والنشيد وتحية عَلم مصر فى المدارس القومية والخاصة.

 

رسائل على الموبايل

 

1 ـ أين المثقف الكبير د.فوزى فهمى؟ 

«أحمد شرباصى- مقرئ بالفيوم».

- إنه مخلص.. لتأملاته. والتأمل لا يحب الضوضاء ويفضل الصمت.

 

2 ـ أعجبنى انتصارك للموسيقى التصويرية.

«أمنية البشارى - مساعد مخرج».

- لأن الموسيقى التصويرية مكملة للخط الدرامى فى العمل الفنى.

 

3 ـ أين كنت تتابع معركة الانتخابات الأمريكية؟

«رقية الصادق. باحثة سياسية».

- فى شاشات مصر أولًا وعلى شاشة «سكاى نيوز عربية» لأنى أحب «حياد» كبير مذيعيها مهند الخطيب، وهو أردنى ابن محمد الخطيب وزير الإعلام الأردنى الراحل.

4  ـ  هل كان عبدالوهاب «موسوس» فى حياته الشخصية؟

«أحمس نور الدين- الخدمة الاجتماعية»

- كانت وسوسة عبدالوهاب فى فنّه.. فقط.