الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
خواطر فنية

خواطر فنية

 قدرة الملحن الكبير على تلحين عامية صلاح جاهين ليغنيها عبدالحليم حافظ فى المناسبات الوطنية تمثل التعاون المثمر لخدمة أهداف فنية.



 

> رحل الجنتلمان «الحقيقى» السينمائى الذى تراه فاتن حمامة «ابن البيوت المصرية» هكذا تصف سيدة الشاشة محمود ياسين.

     وقالت نبيلة عبيد  التى شاركته أفلامًا كثيرة عنه «الملتزم»، ووصفه المخرج حسين كمال بقطعة الصلصال «القابلة للتشكيل» ووصفه حسين فهمى «صديق عمر وشاشة» وقالت لى عفاف راضى «أب حنون» وكان سعد أردش يقول «تميز صوته من مائة صوت» . 

    وتراه سهير رمزى «أمير الأخلاق» وتراه ميرفت أمين «البورسعيدى الأصيل» وسمعت المخرج عادل الأعصر يصفه «فنان الضبط والربط» أما نجوى إبراهيم التى  شاركته بطولات  فتراه «الوطنى» رحم الله نجم مصر الغالى محمود فؤاد محمود  ياسين المولود 2 يونيو عام 1941.

>أقرأ كتابا فنيا مذهلا! الكتاب اعترافات  المخرج السينمائى العالمى  «روجينه فاديم»  الذى تزوج 3 نجمات هن : بريجيت باردو وكاترين دونوف .. وجين فوندا .. قصة حب مجنونة بين هذا الرجل وأجمل نساء العالم ! وقد اقتطفت منه لقطات ترد على سؤال : كيف نفذ إلى قلوبهن ؟!

> عيب استخدام أغنية وردة «وحشتونى» فى إعلان!

> سيظل محمد حسنين هيكل الذى حاورته أطول حوار صحفى  نشر فى كتاب «هيكل الآخر» وكانت نهايته خطابًا بأسئلة مؤدبة عن زمان عبدالناصر ورد بخطاب نشرته «لا أحب أن نتبادل ضرب الخطابات» أسئلة سياسية وقد شهدنا لك بمهارة الحوار وسوف أجيبك»  سيظل هيكل أيقونة الصحافة وأستاذ تحديثها ولقد اقتربت منه  فى حين كان آخرون يلمحونه  ولا يراهم . لقد استثنيت من زمان عبدالناصر ثلاثة: هيكل ود. هدى عبدالناصر والسيد سامى شرف ولا أغفل مطلقا إنصاف الرئيس  السيسى  لأشهر معتقل  فى بيت بالمرج هو اللواء محمد نجيب وأطلق اسمه على قاعدة عسكرية مصرية . وكان الإنصاف وإعادة  الاعتبار صدمة للناصريين الذين كانوا بالبنطلون القصير أيام الحكم الشمولى. 

> عندنا «أصوات» مغردة وحناجر متوهجة و«نعانى هشاشة فى الكلمات» والمعانى ونعانى إبداعا موسيقيا يأخذنا ويبهرنا ويهذبنا ويا أيها الزمن الجميل كم كنت جميلا .

> جلال معوض : اسمه يعرفه جيلى ويرمز إلى عبقرية نبرة الصوت.

 

رسائل على الموبيل

 

    فى رأيك ماذا ورثت حنان مطاوع من والديها كرم مطاوع وسهير المرشدى ؟ 

 -أميرة .. معهد الفنون المسرحية 

    ورثت توليفة من الإبداع وصلابة الشخصية وأهمية المحتوى؟؟

 

  لماذا لا يرى الأولاد الصغار كثيرا  الأطفال السود فيتعرفوا على أبناء الأفارقة حيث إن ثقافة الأطفال المصريين أن السحنة  السوداء لأولاد البوابين. عيب جدا تعالوا نصحح الصورة تربويا مع نمو علاقاتنا بالقارة السمراء.

    د. رغدة عيسى – إعلامية مقيمة بالعاصمة  النيجرية 

 

    ما فضل السنباطى على أم كلثوم. 

 «سامى قورة – علاج طبيعى» 

    فضل عظيم وأكثر ما غنته من ألحان السنباطى ، حتى قال النقاد: «إن كوكب الشرق تستنبط»