السبت 25 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

محاكمة «هيكل» فى قاعة إحسان عبد القدوس

أدار الندوة: رئيس التحرير



حضر الندوة: د. فاطمة سيد أحمد عضو الهيئة الوطنية للصحافة

طارق مرسى، محمد الجزار، صبحى شبانة مدير مكتب «روزاليوسف بالرياض»

هدى المصرى، إسلام عبدالوهاب

 

حرَّرها: هانى دعبس - أعدَّها للنشر: مروة الوجيه

 

قد تختلف أو تتفق معه، لكنه يبقى الصحفى المثير للجدل، والكاتب المشاغب، والمذيع الجرىء.. هو «محمد الباز»، رئيس مجلسَى إدارة وتحرير مؤسَّسة الدّستور، الذى استضافته «روزاليوسف» فى صالون «إحسان عبدالقدوس»، بمناسبة طرح كتابه الأخير «هيكل.. المذكرات المخفية»؛ ليكشفَ الكثيرَ من الحقائق والأسرار.

الندوة، التى لم تخل من المفاجآت، ناقشت الكتابَ الجديد الذى يحوى دراسة معمقة عن الأستاذ «محمد حسنين هيكل» ومشواره الصحفى، والكثير من كتاباته التى كشفت خباياه النفسية ووجهات نظره وسماته الشخصية.. لذلك كانت الدراسة كافية للإجابة عن السؤال الأكثر إثارةً فى الوسط الصحفى لعُقود طويلة، وهو: كيف تحوَّل هذا الصحفى الشاب، الذى بدأ حياته المهنية فى أربعينيات القرن الماضى، إلى ظاهرة صحفية استمر تأثيرُها على أجيال وأجيال من العاملين فى بلاط صاحبة الجلالة؟.

 

بدأنا الندوة بترحيب واسع، ثم عتاب واجب؛ حوْل ما صَرَّح به «الباز» سابقًا عن إغلاق مؤسَّسة «روزاليوسف»، لكن سرعان ما تبدّد هذا العتاب، بعدما قال ضيفنا: «روزاليوسف مَدرسة عريقة، وأعتبر نفسى تلميذًا من تلاميذها فى الصحافة المصرية، فقد بدأتُ مشوارى الصحفى على يد أستاذ «إبراهيم عيسى» ثم أستاذ «عادل حمودة»، وهما من أبناء هذه المؤسَّسة العريقة».

«قدس أقداس الصحافة المصرية والعربية».. هكذا وصف «الباز» مؤسَّسة «روزاليوسف»، مضيفًا: «ما قلته فى السابق عن المؤسَّسة فُهِمَ بشكل خاطئ؛ حيث صرّحتُ وقتها بأن أى مؤسَّسة صحفية يتم إغلاقها تتحول لجزء من تاريخ الصحافة العربية، وذكرتُ على سبيل المثال جريدة «المصرى»،عندما تم إغلاقها قبل ثورة 1952م، إذْ كانت من أهم الصحف السياسية فى هذا التوقيت، وتحوَّلتْ إلى جزء من تاريخ الصحافة العربية، ثم ضربتُ مثالًا عن مؤسَّسة روزاليوسف.. لكن الأمر فُهِمَ وفُسِّرَ بشكل خاطئ، وأعتذر عن هذا اللبس لأبناء المؤسَّسة». 

 سألناه.. أكدت أنك أحد تلاميذ «روزاليوسف».. فما أثرُ ذلك على مشوارك الإعلامى والصحفى؟

- أجاب «الباز»: أنا ضد نظرية «الرؤية السائدة»، ففى السابق كان يتردد أن «روزاليوسف» هى مَدرسة الرأى، وجريدة الأخبار «مَدرسة الخبر»، وهذا كلامٌ غير دقيق؛ لأن مَن صَنع جريدة الأخبار، وهما الأستاذان على أمين ومصطفى أمين؛ تتلمذا أولًا فى «روزاليوسف»، وأرى أن السيدة «فاطمة اليوسف» وضعت بذرة الصحفى الشامل واستمرت تلك البذرة تورَّث لكل تلاميذ هذه المَدرسة حتى وقتنا الحالى؛ حيث كانت «الست فاطمة» كما كان يُطلق عليها، تَعتبر الصحفى مثل الممثل المحترف الذى يستطيع القيام بكل الأدوار، وكذلك صحفيو «روزاليوسف» لا يسيرون عبر منهج التخصصية؛ بل يستطيعون الكتابة فى كل المجالات، وهذا ما شاهدناه ونشاهده عبر أجيال الصحافة السابقة والحالية من أبناء المؤسَّسة، وهو ذات التأثير الذى امتد لى باعتبارى تلميذًا لتلك المَدرسة الصحفية.

 سبق أن تناولت سيرة «هيكل» فى كتاب «كهنة المَعبد».. فما الذى تضيفه فى كتابك الجديد؟

- كتاب «كهنة المَعبد» يناقش قضية صراع الصحفيين للسيطرة على عقل الرئيس، وهو وجهة نظر شخصية لى، أمّا كتابى الأخير فهو كتاب «هيكل» وليس كتابى؛ حيث قمت فقط بإعداد منهجى وأكاديمى لكتاباته وأحاديثه الصحفية، لذلك لا أعتبره كتابى الشخصى.

 هنا علّقَتْ د. «فاطمة سيد أحمد»، قائلة لـ«الباز»: «الكتاب يُعَبّر عن رؤية الكاتب، وبالتالى فهو بالتأكيد كتابٌ شخصىٌّ ويحمل رؤيتك الشخصية عن هيكل، فعلى سبيل المثال كتاب «البحث عن الذات» يتضمن المذكرات الشخصية للرئيس الراحل أنور السادات، وكتاب «خريف الغضب» لمحمد حسنين هيكل كذلك عن السادات، وكلاهما يتناول نفس القضايا لكن برؤية مختلفة، وهذا ما يتضح أيضًا فى كتابك الجديد».

 فى رأيك.. هل فكرة الصراع حول محاصرة عقل الرئيس يمكن أن تحدث خلال الوقت الحالى؟

- الأمْرُ مختلفٌ فى الوقت الحالى، فهناك تحديات وتعقيدات ضخمة فى الحياة السياسية والصحفية أيضًا، ونحن لا نستطيع أن نكون دائمًا أسرَى لتجارُب الماضى، وعلى سبيل المثال علاقة الأستاذ هيكل بالرئيس الراحل جمال عبدالناصر كان لها أبعاد أخرى، ففى تلك الفترة كانت مؤسَّسات الرئاسة لاتزال فى مرحلة البناء، ولا يوجد ترمومتر للصحافة سوى الأستاذ هيكل، وكان هو المسئول عن إعداد تقرير يومى بما تتناوله الصحف الأجنبية عن مصر للرئيس الراحل، أمّا الآن فالوضعُ مختلفٌ بشكل كبير وواضح.

 وتداخلت د. «فاطمة سيد أحمد»، قائلة: «الأمْرُ يختلفُ باختلاف شخص الرئيس؛ حيث يوجد رئيسٌ يريد أن يعرف نبضَ الناس والشارع عنه، والصحفى هو حلقة الوصل بين الشعب والإدارة، وبالتالى يقع على عاتقه توصيل الفكرة للرئيس، وفى المقابل يجب على الصحفى أن يوضّح فلسفة الإدارة للشعب، وهذه هى قدسية المهنة، ويجب أن يكون بين الصحفى والرئيس توأمة فكرية لتوصيل هذه المعلومات لكل أطياف المجتمع».

 كيف أعاد السادات صياغتى؟.. كان عنوانًا لأحد فصول كتابك الأخير.. حدّثنا عنه؟

- يتناول هذا الفصل علاقة الأستاذ هيكل بالرئيس الراحل محمد أنور السادات، وقد قابلتُ الأستاذَ ثلاث مرّات سابقة، وطرحت عليه سؤالًا افتراضيّا، وهو: «ماذا كان سيحدث لهيكل إذا لم يختلف مع الرئيس السادات ويترك رئاسة مؤسَّسة الأهرام عام 1974م؟»، وكان رد «هيكل»: «أعوذ بالله»، مؤكدًا أنه لولا قرار «السادات» لما كان استطاع إنشاء «مؤسَّسة هيكل» الشخصية، ولما كان وصل إلى ما وصل له قبل رحيله. مضيفًا إن الرئيس السادات قد خدمه بشكل كبير عندما طلب منه ترك رئاسة الأهرام.

 لكن ماذا عن هجوم «هيكل» على الرئيس السادات قبل وفاته؟

- هذا اختلاف فى وجهات النظر، وكان الرئيس السادات يشيد بجرأة «هيكل» فى معارضته له من داخل البلاد وليس من خارجه، لكن الأستاذ أوضح أن تركه لمناصبه الصحفية فى مصر ساهم كثيرًا فى تخليده كـ«أيقونة للصحافة العربية». 

 ولم تتفق د. «فاطمة سيد أحمد» مع «الباز» فى هذه النقطة، قائلة: «الأستاذ هيكل سافر خارج البلاد فى سبعينيات القرن الماضى لمدة 10 سنوات، وكان ضمن جماعة «الصمود والتصدى» المعارضة للسادات، ووقتها كتب مقالاته وهو فى الخارج وليس فى داخل مصر».

 حدّثنا عن مكانة «هيكل» فى كل حقبة رئاسية؟

- خلال فترة الرئيس جمال عبدالناصر، كان لـ«هيكل» قيمة ومكانة كبيرة، وكذلك فى فترة حُكم الرئيس أنور السادات؛ حتى فى أوقات الخلاف والمشاحنات، وكان الأخير يريد أن يخلع «هيكل» عن الصحافة فى مقابل توليه منصب مستشار الرئيس، وقال له: «أنت مش عايز تبقى كيسنجر بتاعى؟»، ومن هنا بدأت أزمة الخلاف بينهما.

ومع تولى الرئيس الأسبق حسنى مبارك الحُكم، طلب منه «هيكل» تأجيل موعد مقابلتهما الأولى، وعند سؤال «مبارك» عن السبب، أوضح له أن هذه الفترة هى وقت المشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة، وأن طلب التأجيل جاء حتى لا يلتبس الأمْرُ مع الصحافة فى توقيت المقابلة، أو إشاعة ترشُّحه لتولى منصب وزارى، فكان رَدُّ الرئيس الأسبق بأنه لا يبالى بما تقوله الصحافة، وقال تحديدًا: «الصحفيين شوية هجّاصين»، فكانت صدمة لـ«هيكل» بأن يسمع رئيسَ الدولة يتكلم عن الصحافة بهذا الشكل، وهو واحدٌ من أعمدة الصحافة العربية ويقدس المهنة، كما يعتبر الصحافة أحدَ الأسلحة الاستراتيجية للبلاد.

 وماذا عن علاقته بالرئيس السيسى؟

- بدأت علاقة «هيكل» بالرئيس عبدالفتاح السيسى بعد أحداث يناير؛ حيث كان المجلس العسكرى يقيم بعض اللقاءات التى تضم مجموعة كبيرة من الكُتّاب والصحفيين والسياسيين؛ لتوضيح الصورة الكاملة للمؤامرات الخارجية التى يتعرض لها الوطنُ، وقد استشهد الرئيس السيسى- وكان يتولى حينها منصب رئيس المخابرات الحربية-  ببعض مقولات «هيكل» فى كُتُبه، الأمْرُ الذى دفع الأخيرَ فور علمه بذلك إلى طلب مقابلة «السيسى»، واستمر اللقاء نحو 6 ساعات استوضح خلالها «هيكل» العديد من الأمور والمعلومات عمّا يحدث داخل مصر، ثم قال بَعدها فى أحد حواراته: «قابلتُ لواء من الجيش.. مختلف».

وفى عام 2012م، كان اللقاء الثانى الذى جمعه بالرئيس السيسى؛ وذلك أثناء تولى الأخير منصب وزير الدفاع؛ حيث كان من المفترض إقامة احتفالية لـ«هيكل» بمناسبة عيد ميلاده التسعين، وكانت جماعة الإخوان الإرهابية تتولى حُكم البلاد، فرفض مكتب الإرشاد هذه الاحتفالية، لكن «السيسى»  أصر على تكريم «هيكل»، وبالفعل تم الاحتفال به، ثم جمعهما لقاءٌ ثالث بعد ثورة 30 يونيو وتولى «السيسى» الحُكم.

 أمّا عن آراء «هيكل» قبل قيام ثورة 30 يونيو؛ فتحدثت د. «فاطمة سيد أحمد»، قائلة: «هيكل يُعتبر مؤسّسَ التيار اليسارى فى مصر منذ عام 1952م، وحتى آخر عمره كان يروّج لليسار، وفى المقابل يروّج له التيار، وجماعة الإخوان الإرهابية كانت تسعى دائمًا لتصدير صورة تقرّبها من التيار اليسارى.. وأتذكر أنه أثناء فترة حُكم الإخوان، كانت الجماعة تريد إقامة احتفال عيد ميلاد «هيكل» التسعين مع تكريم الفريق «سعد الدين الشاذلى»، إلا أن الرئيس السيسى حينها طلب عمل نقطة نظام، وأقام احتفالية خاصة بـ«هيكل»، ثم أقام احتفال تكريم آخر لأسرتَى «السادات» و«الشاذلى». 

 وصفتَ «هيكل» فى كتابك بـ«الساحر».. ما الذى دفعك لهذا الوصف؟

- الأستاذ «هيكل» كان عبقريّا فى استخدام أدواته الصحفية، وحتى مع خصومه كان يتمتع بذكاء شديد، وهناك واقعة حدثت عام 1948م، خلال عمله فى جريدة أخبار اليوم؛ حيث ذهبت مجموعة من الصحفيين للأستاذ «على أمين»، رئيس مجلس إدارة المؤسَّسة، وقالوا له أنهم سيتركون الجريدة ويذهبون للعمل بجريدة «المصرى» بسبب «هيكل»، مُدّعين أن الأخير يقوم بفبركة بعض الأخبار، فما كان من «أمين» إلا أن طلب منهم إثبات ما يقولونه، فكان رَدّ الصحفيين: «هيكل حَذِر لا يمكن أن يترك دليل وراه».

كما أن «هيكل» اخترع آلية جديدة فى الصحافة، وهى «تصفية الخصوم بالوثائق»، وكان من الشخصيات شديدة الانتقام من خصومه أو بالمعنى الصحيح «غِلّاوى»، لذلك نرى عشقه لجَمْع الوثائق خلال مشوار حياته.

 فى رؤيتك.. كيف ساهمت هذه الوثائق فى رحلة «هيكل»؟

- «هيكل» كان يسعى دائمًا لأن يكون هو فقط صاحب المَجد الأعظم فى الصحافة، وحتى يومنا هذا لا توجد علامة فارقة أو مَدرسة صحفية بقوة «هيكل»، وهو اختار أسلوبَ جمع الوثائق لتثبيت هذه الفكرة عند قرّائه، وبالفعل نجح فى هذا، فنرى مثلًا العديد من المدارس الصحفية مثل مَدرسة مصطفى أمين ومَدرسة إحسان عبدالقدوس، البارعَيْن فى الكتابة والتحليل، ورُغْمَ ذلك بقى اسم «هيكل» شعلة الصحافة العربية حتى الآن.

 ما تقييمك لما أثير حول تسبُّب «هيكل» فى حالة الجفاء بين جمال عبدالناصر وإحسان عبدالقدوس؟

- هذا صحيحٌ جدّا.. إحسان عبدالقدوس أول «مليونير فى الصحافة»، فهو أول رئيس تحرير توزع صحيفته مليون نسخة فى مصر، أثناء فترة توليه رئاسة تحرير الأهرام، كما أن مَدرسة إحسان فى الصحافة لها تأثير قوى وعلامة فارقة، إلا أن «هيكل» ساهم فى حجب أسماء كثيرة لها بَصْمَتُها فى الصحافة المصرية، وكان «إحسان» يشتهر بمقولة «هيكل عندما يدخل إلى مكان يبدأ فى السيطرة على الرأس الكبيرة فيه»، وفى حالة فشله فى تلك السيطرة، يبدأ مرحلة الهجوم مثلما حدث مع إحسان عبدالقدوس ومصطفى أمين، على سبيل المثال وليس الحصر.

 أين ذهبت وثائق وملفات «هيكل» السِّرّيّة؟

- «هيكل والوثائق» أسطورة روّج لها، فكان مُغرمًا بتجميع الوثائق المهمة؛ خصوصًا خلال فترة تقرُّبه من عبدالناصر والسادات، وبسبب قربه الشديد من الرّؤساء كان يطلع على وثائق سرّيّة ذات أهمية كبيرة، إلا أنّ كَمَّ التهويل حول امتلاكه وثائق مهمة ومُحتفظ بها خارج البلاد، فهى حالة من صناعة «هيكل» نفسه، وهناك عددٌ من الوثائق اُحترقت أثناءَ حادث حريق منزله فى برقاش عام 2014م.

 تَعتبرُ كتابَك قراءةً فى فكر «هيكل» أَمْ مجرد عرض لما كتبه؟

- الأستاذ «هيكل» له فكرٌ مختلفٌ، ففى عام 1972م كانت أول مَرَّة يتحدث فيها عن شىء شخصى، وذلك بمناسبة مرور 30 عامًا على عمله فى الصحافة، فكتب مقال «علامات على طريق طويل»، وقبل ذلك كان يروى مواقف فى حياته فقط، وهذا ما أوضحتُه فى منهجية الكتاب؛ حيث جاءَ تقسيمُ الكتاب من خلال مقدمة تتضمّن دراسة عن «هيكل»، وتشمل جزء «كل هذه المناطق الرمادية»، أمّا باقى الكتاب فهو «هيكل يحكى بمفرده»، ويشتمل هذا الجزء على ترتيب الأحاديث والمواقف بصورة منهجية منذ طفولته حتى وفاته.

 وما هى «المناطق الرمادية» فى حياته؟

- هى دراسة توضّح بعضَ الأحداث التى لم يسترسل «هيكل» فيها أو يكتب عنها الكثير، مثلما فعل خلال فترة عمله بمؤسَّسة «روزاليوسف»، التى استمرت لمُدة 17 شهرًا تخللتها 10 مقالات، كانت بدايتها مقالة عن المَلك فاروق بعنوان «ليتنى كنتُ معهم»، وتناول فيها قصة لقاء المَلك مع مجموعة من الشباب، وآخر أعماله فى «روزاليوسف» كان حوارًا مع «إسماعيل صدقى» رئيس الوزراء آنذاك، وهذا مُعدّل بسيط بالنسبة لتاريخ «هيكل»، لكنه لم يتحدث عنه كثيرًا، وهذه «منطقة رمادية» فى مشواره الصحفى، رُغْمَ أنّ «روزاليوسف» هى مَن أعادت إحياء «هيكل» فى تسعينيات القرن الماضى.

كذلك كان هناك موقفٌ عام 1963م، وهو مَنْعه من الكتابة فى الأهرام لمدة 13 يومًا بعد كتابته لمقال أغضب المشير «عبدالحكيم عامر»، عقب انفصال مصر عن وحدة سوريا، ولم يتكلم «هيكل» عن هذا الأمْر خلال حواراته، بالإضافة إلى تعرُّضه لمحاولة اغتيال عام 1968م أمامَ مبنى الأهرام، لم يتحدث عنها أيضًا من قبل.. وهناك الكثير من تلك المناطق الرمادية فى حياة «هيكل».

 ولماذا كانت «روزاليوسف» نقطة رمادية فى تاريخ «هيكل»؟

- «روزاليوسف» كانت أول تجربة لـ«هيكل» فى الصحافة العربية، ويمكن أن نعتبر أن وجودَ علامات قوية مثل السيدة «فاطمة اليوسف» و«إحسان عبدالقدوس» كانت عائقًا أمام تحقيقه لطموحاته الكبيرة؛ خصوصًا أنه لم يستطع فرضَ سيطرته على عقولهما.

 هل أوصاك «هيكل» بكتابة مذكراته الشخصية أمْ السياسية؟

- فى لقائى الأول بـ«هيكل»، طلبتُ منه أن أكتب مذكراته الشخصية مع الرؤساء، وأوضحتُ له أننى أريد أن أقدّم جزءًا من شخصيته للأجيال القادمة، وراقت له الفكرة، وقال إنه قدّم مجموعة من الحوارات مع مفيد فوزى تلقى الضوءَ على بعض من جوانبه الشخصية، لكنه يفضل أن يقوم شخصٌ بجَمع الحوارات التى تعكس شخصه ووجهة نظره ويقدمها للناس، وهذا ما اعتبرته وصية «هيكل» لى.

 تواصلتَ مع أسرة «هيكل» حول المذكرات.. فما كان رَدّها؟

- أرسلتُ لزوجته نسخة بعد طباعة الكتاب، ولم يكن لديها تحفُّظ على الكتاب.. وسألتْ فقط إذا كان المحتوى هجومًا على «هيكل» أمْ لا.. مؤكدة أنها لا تفضّل قراءة الهجوم عليه.

إلى هنا انتهت الندوة.. لكن يبدو أن الجَدَل حوْل شخصية «هيكل» وتاريخه ومواقفه سيمتد ويتسع.. وكأن «الباز» نجح فى إعادته إلى الساحة من جديد وبقوة، عبْر كتابه الجديد؛ المُثير أيضًا للجَدَل!.