الأربعاء 28 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

أكتوبر فى عيون الغيطانى

قد يظن البعضُ للوهلة الأولى سهولة استحضار ذكريات النفحات الأكتوبرية لذلك الطفل مع أبيه «جمال الغيطانى»، وكيف لا وأبوه شهد ميلاد النصر منذ إرهاصاته الأولى فى حرب الاستنزاف وصولًا لفك الاشتباك عام 1974، إلا أن تغلغل تجربة القتال فى الاستنزاف وأكتوبر فى عمق تكوين «الغيطانى» قد جعل منها رباطًا روحيّا وأساسًا قيميّا حرص على غرسه بعمق بالغ فى نفس امتداده مما يخرج بحالة الوصف عن أى نطاق تقليدى أو نمطى لرواية الأب عن خلاصة تجاربه لنجله.



أكتوبر فى منزلنا كان أبعد ما يكون عن الموسمية، كان رواية ممتدة على طول العام، بل يتجسد فى أركان وروح المنزل، فعلى المكتب تجلس قطعة معدنية سوداء من حطام أولى طائرات الفانتوم التى أسقطها حائط الصواريخ، وبجوار المكتب فارغان لدانتَى مدفعية ميدان من نتائج التمهيد النيرانى لافتتاحية الحرب، وتحت زجاج المكتب تجتمع ذكريات الاستنزاف وأكتوبر بعدسة مكرم جاد الكريم، رفيق درب الغيطانى على خط النار، وإن كانت هناك صور ذات مكانة خاصة، ومن ثم حكاية ملهمة للخيال طالما بحث عنها الصبى آنذاك وسط أوراق ذكريات الوالد، أغلاها صورة العَلم المصرى مرفوعًا فى قطاع الفردان بعد نجاح الفريق حسن أبو سعدة، قائد الفرقة الثانية، فى صد الهجوم المضاد للعدو صبيحة الاثنين 8 أكتوبر وصورة الوالد بشدة القتال الميدانية على خط بارليف مرتديًا خوذته المعدنية ناظرًا للأمام، وصورة من أيام الاستنزاف للمجموعة 39 قيادة العميد الشهيد البطل إبراهيم الرفاعى على الضفة الشرقية للقناة، وهى صورة بالغة الندرة كونها من المرّات القليلة التى شارك فيها الوالد المجموعة إحدى عملياتها، وهو شرف لم ينله سواه والأستاذ عبده مباشر.

الغيطانى وأبناؤه

حسم «الغيطانى» أمرَه مبكرًا فى أقاصيصه على امتداده الذى هو العبد لله وشقيقتى ماجدة، فكان استرجاع سنوات الإعداد ومَلحمة العبور هو خيط الوصل الروحى بين الأب وأبنائه، تبدأ الطقوس مساء كل يوم فى جلسة الحَكى ليسترجع «الغيطانى» كل يوم مَشهدًا أثّرَ فيه من واقع تجربته ليلهب خيال الأشبال.. احتل إبراهيم الرفاعى موقع القلب فى محصلة الحَكى وشخصيته الأسطورية التى نقلها «الغيطانى» لأول مرّة من دائرة الأسرار لأعيُن القراء فى كتاباته بعد الحرب، وصولاً لكتابته رواية عن الشهيد العظيم، ما جعل منه لنا مثلًا أعلى ننام فنحلم بعمليات الرفاعى مع رجاله «عالى نصر وعصام الدالى وإسلام توفيق ووسام عباس حافظ ومحيى نوح» وغيرهم من الأبطال، كان شديد التأثر بواقعة استشهاد عصام الدالى فى عملية الكرنتينة وتلمع عيناه فى سرد عملية لسان التمساح الأولى التى قامت بها المجموعة انتقامًا لاستشهاد عبدالمنعم رياض. واللافت للانتباه هنا عدم فصل «الغيطانى» لحرب الاستنزاف فى حكاياته عن أكتوبر، فكان دائمًا ما يعود للاستنزاف ثم ينتقل إلى أكتوبر، فعقيدته أنه لولا الأولى ما تحقق النصرُ فى الثانية.

المعجزة

«سلم على عمّك عبدالعاطى».. هكذا كان يقول فى الزيارة التى اعتادها صائد الدبابات لمنزلنا كلما تيسرت إلى أن توفّاه الله؛ حيث كان الوالد أول من كتب عن ذلك الفتى المصرى ابن منيا القمح المعجزة، الذى دمَّر بمفرده لإسرائيل 23 دبابة (لم يتم احتساب أربع دبابات أخرى تم ضربها بعد وقف إطلاق النار) بذلك الصاروخ الجديد «المالوتكا» أو كما أسميناه فى الجيش «فهد»، فيسترجع عبدالعاطى مع الغيطانى ذكرى تدمير كل دبابة وصد هجوم العدو المضاد فى 8 أكتوبر، ثم يستطرد الوالد فى وصف فروسية الفريق حسن أبوسعدة ونُبْل معاملته للأسرى على العكس من الدموية والبربرية التى عامل بها العدو أسرانا فى 1967م، واصفًا مَشهد جلوس العقيد احتياط عساف ياجورى ومعاملته وفقًا لرتبته التى فسّرها المرحوم البطل سيادة الفريق حسن أبو سعدة «.. لقد انتهت صفته كمقاتل وأصبح أسيرًا».

لعل المَشهد الأكثر علامة فى نفسه وصفه التفصيلى لانفعاله بمَشهد العَلم المصرى مرفوعًا على الضفة الشرقية للقناة صبيحة يوم 7 أكتوبر باعتباره أول من وصل من المراسلين العسكريين للجبهة، إذ لم يشهد أىٌّ من المراسلين افتتاحية الحرب لدواعى السّرّيّة، فكان يكاد يبكى وهو يصف ذلك العَلم قائلًا: «هذا عَلم رُفع بالقتال وليس فى احتفال».

أذكر تأثره بمصطلحات مُعينة طالما أثارت فى نفسه شجونًا اتصالًا بعملية العبور، أولها كلمة «المَعبر»، إذ اتقدت غريزته الأدبية فى تسجيل انعكاس النصر على صك مصطلحات عسكرية جديدة بعد العبور لم تكن مألوفة حتى خلال حرب الاستنزاف، فكان يسهب فى وصف حوارات الجنود عن المَعبر راصدًا استفسارات البعض عن الوجهة للمَعبر، ثم يقوم بقَصّ البطولات التى بسببها استمرت المَعابرُ فى العمل على مدار أيام القتال.

حكى لنا دومًا عن أهوال طيران العدو قبل اكتمال حائط الصواريخ وكيف عندما ذهب للجبهة فى 7 أكتوبر وحدثت غارة على أحد المَعابر فانبطح أرضًا فى شعور غريزى فإذا بجندى صعيدى يقول له بثقة: «استنى وهتشوف.. الدفاع الجوى هيعمل فيهم إيه».. ثم يشهد خيطًا أبيضَ رفيعًا لعادم أحد صواريخنا وهى تطارد طائرة العدو فى تسارُع بالغ لتسقطها فى النهاية.

أذكر لمعة عينيه بدمعة كلها شجن وهو يسترجع ذكريات استسلام موقع لسان بورتوفيق فى 13 أكتوبر ليحقق انفرادًا مع مكرم جاد الكريم فى تسجيل تأدية النقيب احتياط إسرائيلى شلومو أردنست التحية العسكرية للرائد فتحى زغلول قائد ك 43 صاعقة ومعه أحد أقرب أصدقاء الوالد لقلبه اللواء معتز الشرقاوى، أسطورة الصاعقة، وكما كتب عنه أبى فى تحقيقات الأخبار وكتابه «المصريون والحرب المقاتل معتز».

طقوس استثنائية

ليوم 6 أكتوبر فى منزلنا طقوس استثنائية..فقبل اغتيال الرئيس الشهيد أنور السادات دأب أبى على اصطحابى طفلًا لمشاهدة الاستعراض المهيب.. وبعد أن توقف تبدأ عملية التواصل مع رفقاء السلاح لاسترجاع ذكريات النصر وزيارة بعضهم.. فنمُرّ على سيادة الفريق عبدالمنعم خليل قائد الجيش الثانى، ثم الفريق عبدالمنعم واصل قائد الجيش الثالث، ثم ننتظر زيارة أحمد العطيفى والحاج قناوى من أبطال منظمة سيناء ومعركة السويس،  ثم التهاتف مع عمى اللواء محيى نوح وأبطال المجموعة 39، واستمرت زيارة عبدالعاطى لمنزلنا لحين وفاته.

الغريب أن «الغيطانى» عندما كان يشرع فى السَّرد عن أكتوبر لم يكن يستطيع أى من ملوك الحَكى فى مصر أن يقف أمامه.. وهو كان يدرك هذا جيدًا.. فكان يحكى لى خطته السّرّيّة للتصدى لهيمنة عمّنا «محمود السعدنى» فى أى من جلسات الحَكى تكمن فى استدراجه للحديث عن الحرب.. ذروة تجربة الغيطانى الوطنية.

لم تكن أكتوبر أبدًا حدثًا عارضًا فى تاريخ مصر فى حكى الغيطانى.. فطالما كان يربطها بكفاح «سقنن رع وأحمس».. وكان يتجلى فى وصف عظمَة المقاتل المصرى الإنسانية وكيف نجح أبناءُ الصعيد والدلتا ومطروح وغيرها فى قطع دابر العدو وتحرير الأرض.

عندما سألته عن المَشهد الأخير الذى سيمثل أمامَ عينيه قبل مغادرته للدنيا.. أجابَ بشكل صريح: «مَشهد العَلم المصرى مرفوعًا على الضفة الشرقية للقناة صبيحة السابع من أكتوبر 1973م.. فهو عَلم رُفع بالقتال». رحمَ اللهُ أبى وعاشَ جيشُ مصر دومًا منصورًا.>