الأربعاء 30 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

3.95 مليار جنيه لتطوير 143 تجمعًا ريفيًا ضمن «حياة كريمة»

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا لمتابعة الموقف التنفيذى للمبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، بحضور محمد سعفان، وزير القوى العاملة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، ومحمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ونيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، ونيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة.



ولفت رئيس الوزراء إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، أطلق هذه المبادرة بهدف توفير «حياة كريمة» للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا فى مختلف المحافظات، وأن الدولة عازمة على استكمال مراحلها المتلاحقة، وتنسيق الجهود بين أجهزة الدولة، ومؤسسات المجتمع المدنى فى هذا الصدد.

السفير نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، أوضح أن الاجتماع شهد استعراض الأهداف الاستراتيجية لمبادرة «حياة كريمة»، وعلى رأسها تحسين مؤشر جودة الحياة فى القرى المستهدفة، عبر 4 محاور، تتضمن: تحسين مستوى خدمات البنية الأساسية والعمرانية، من مشروعات الصرف الصحى، ومياه الشرب، ورصف الطرق، والكهرباء، ورفع كفاءة خدمات التنمية البشرية، فى مجالات الصحة والتعليم، إلى جانب تحقيق التنمية الاقتصادية والتشغيل، عبر تقديم القروض الميسرة، وتنفيذ برامج التدريب، والتوسُّع فى المنافذ الاستهلاكية ومبادرات ريادة الأعمال لتحسين معيشة الشباب، فضلًا عن رفع مستوى معيشة الفئات الأكثر احتياجًا عبر برنامج سكن كريم، والعديد من التدخلات فى الخدمات الصحية والاجتماعية. 

وأشار المتحدث الرسمى إلى أنه تم وضع خطة بمعدلات زمنية استهدفت المرحلة الأولى 2019/2020 لنحو 143 تجمعًا، موزعة على 11 محافظة، بينها 6 من محافظات الصعيد، يتم استكمال المشروعات بها حاليا، بإجمالى استثمارات بلغت 3.95 مليار جنيه، ويستفيد من مخرجات ومشروعات هذه المرحلة 1.81 مليون مواطن.

وأوضح سعد أنه تم استعراض المخرجات الرئيسية المتوقعة للمرحلة الأولى بنهاية عام 2020، وتضمنت تطوير ورفع كفاءة 21974 منزلا، لتصبح «سكن كريم» عبر تركيب أسقف لها، واستكمال وصلات مياه الشرب والصرف الصحى، بالإضافة إلى تنفيذ 51 وحدة صحية بكفاءة إنشائية وجاهزية مناسبة، واستكمال 31 ألف تدخل لتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية، وتنفيذ 1100 فصل جديد تستوعب 44 ألف تلميذ لتقليل كثافة الفصول.