الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

نيللى

يكفى أن تنطق اسمها لكى تبتسم وتشيع البهجة لديك!



مواسم فرح كانت تنسجها نيللى مع فهمى عبدالحميد لتقدم الفزورة التليفزيونية فى أحلى مشهد ملون مطرز بالجمال.

دخلت نيللى قلوب المصريين من باب الفزورة التى اقترنت باسمها، ثم جاءت شريهان فأبدعت، ولكن نيللى ظلت تسكن الوجدان لأنها تملك كل مقومات الليونة والعفرتة والحركة والأداء الاستعراضى.

صارت «فاكهة» كل شهر رمضان، وهى الممثلة التى أدت أدوارا حلوة نذكرها لها، الغريب أن نيللى لا تكبر، ربما لأنها صادقة مع نفسها وتحمد الله على نعمته، ذلك أن الإيمان عنصر مهم فى حياة نيللى.

يوما ما دعاها عمر زهران لتقدم برومو لنايل سينما، كان الأداء راقيا، نيللى و..الرقى،شقيقتان توأم!