الأربعاء 5 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

الملك

أشهَر ألقاب الوسط الفنى: «العندليب لعبدالحليم حافظ، والزعيم لعادل إمام، وسيدة الشاشة لفاتن حمامة، والملك لفريد شوقى». وفريد شوقى أقنع جمهور السينما الغفير على مدى نصف قرن وربما يزيد أنه شرير الشاشة، وحقيقة الأمر أنه أطيب  البشر ويخاف (الضلمة والفئران). وكان شرير الشاشة يقدم أدوارًا تسيل شرًا ودمًا فى سبيل علاج مشكلة اجتماعية، فهو مصلح اجتماعى ولا يدرى وكانت له بصمة فنية فى مشكلة السابقة الأولى. ولفريد شوقى بنات وقد كانت أقربهن إلى قلبه ناهد المنتجة المثقفة خريجة الحقوق، ولم ير فريد حفيدته النجمة ناهد السباعى تتألق على الشاشة التى عشقها. والملك قادر على أن يؤدى دور سلطان، ودور أب غلبان، ودور شيال فى محطة مصر، ودور شرير تكرهه حتى الثمالة ولكنك تصفق له فى كل هذه الأنماط، وقد كانت هدى سلطان النجمة المعشوقة زوجته قبل أن ينفصل عنها بعد 17 سنة وتزوج من المحترمة سهير ترك وأنجبت له رانيا النجمة الراقية والمخرجة الحساسة عبير، صار للملك قبيلة لحمل اسمه.