الأربعاء 5 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

تزوج ماسبيرو شخصيًّا..!

أكبر دليل على أن الموجة الجديدة تكتسح الساحة الآن.. أن مطربها وممثلها الشرعى وليس الوحيد.. محمد رمضان قد قام ببطولة الأفلام والمسلسلات.. وهو رقم واحد فى الحفلات الآن.. مع أنه ليس مطربًا.. هو يغنى من باب العشم.. ومع هذا هو يحتل المكانة التى احتلها عبدالحليم حافظ زمان.. وأنه محمد رمضان يحقق نجاحًا غير مسبوق... وقد أزاح أسماء راسخة من الساحة، أبرزهم محمد فؤاد، ومن قبله مدحت صالح ومحمد الحلو وعلى الحجار.. بما أغرى المنتجين والمخرجين بالسعى خلفه ومحاولة استنساخه بأسماء جديدة لمطربين جدُد.. من عينة أورتيجا وحمو بيكا وشاكوش ولن نقول عبدالباسط حمودة؛ لأن الأخير تخصص فى الغناء الشعبى المفهوم وذات المعنى الواضح.. رُغم رفضك له!



 

يعنى الآن بدلًا من أن تستمع لمحمد رمضان وزملائه وهم يطلقون أغانيهم التى يسمونها أغانى المهرجانات.. سوف تراهم يحتلون الشاشة الكبيرة والصغيرة.. ليكرروا نجاح عبدالحليم وفريد ومحمد فوزى.. ومن قبلهم محمد عبدالوهاب!

 

الغريب يا أخى أن نجاح مطربى المهرجانات.. هو نجاح زائف مصطنع، نجاح سابق التجهيز تشارك فيه الحملات الإعلانية والإلحاح على ذوق المستمع والمُشاهد.. وقد أحصيت عدد البرامج التليفزيونية والإذاعية التى ظهر فيها البهوات المطربون الجُدد خلال شهر رمضان فوجدتها قد زادت على الخمسمائة برنامج خلال الشهر.. ما بين برامج المنوعات والسهرات والثقافة والمرأة ووراء القضبان والشباب وتنظيم الأسرة وكلها برامج مرهقة.. ولا أدرى كيف تمكَّن المسَاكين من إنجاز كل هذه اللقاءات.. وكيف اتسع وقتهم المشغول لكل هذه الحوارات.. لكنى أعلم أن معظمها برامج إعلانية من تحت الترابيزة.. يعنى حضرة المذيعة التى تستضيف شاكوش وتحدثه وهى تتراقص على إيقاع أغنياته.. هذه المذيعة قد تقاضت ثمَن حماسها وتراقصها من شركة الإعلانات التى تطلق المطرب!

 

حاجة غريبة يا أخى.. ونحن نعيش حالة ازدهار فنى مصطنع من المحيط للخليج لا يزيد عدد العلماء على بضع عشرات والأدباء والشعراء على عشرات مثلهم.. فى حين يبلغ عدد المطربين الجُدد 139 ألف مطرب محترف.. يتربعون على عرش الغناء الآن.. ولكنها أغانٍ سابقة التجهيز!!

 

زمان.. كانت الأغنية الجديدة لأم كلثوم وعبدالوهاب حدثًا فنيّا حقيقيّا.. ننتظره بجد ونستعيده مرّة واثنتين ومائة.. ونتكلم عنه فى المقاهى والندوات والبيوت والمصالح الحكومية!

 

لانزال نغنى لعبدالوهاب أغنيات عمرها ثمانون سنة ونستعيدها بنفس المتعة فى كل مرّة.. وعندما يظهر مطرب موهوب فإنه يغنى لعبدالوهاب إحدى أغنياته القديمة وأغنية «مضناك جفاه مرقده».. هى اختيار عملى للمطربين الجُدد.. وذات يوم حاول حسين الجسمى غناءَها فى لقاء تليفزيونى فصححتها له أنغام الموهوبة.. ولهذا لمع جيل عبدالوهاب لأنه لم يكن متهافتًا.. وعرفنا فريد الأطرش وعبدالمطلب وعبدالغنى السيد وعبدالعزيز محمود وكارم محمود.. قبل أن نتعرف على عبدالحليم حافظ.

 

فى تقديرى فإن واسطة محمد رمضان كبيرة جدّا.. وأنه قد تبوأ منصبًا مُهمّا فى عالم الأغانى، وأنه مرشح لتولى منصب وكيل الوزارة.. أو أنه تزوج ماسبيرو شخصيّا.. والدليل أنه لا يوجد تليفزيون واحد فى الدنيا يتصرف بهذه الطريقة.. فيظهر المطرب فى خمسة لقاءات يومية.. قبل الأكل وبعده.. بما يعنى أنه تزوج ماسبيرو شخصيّا!!