الأحد 12 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

بناء الدولة الحديثة

برؤية واضحة تهدف لتوطين التكنولوجيا على مستوى الجمهورية، اتخذت الدولة خطوات عدة، خلال السنوات الماضية، دعمًا لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، نظرًا لأهميته فى بناء الدولة الحديثة، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، كما اعتمدت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خططًا طموحة لتنفيذ «رؤية مصر 2030» والتحول الرقمى.



 

 

كان من أبرز تلك الخطوات استضافة مصر لفعاليات المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية WRC-19 وجمعية الاتصالات الراديوية RA-19 فى مدينة شرم الشيخ؛ والذى عقد لأول مرة خارج المقر الرئيسى للاتحاد الدولى للاتصالات منذ 20 عامًا، بالإضافة لانتخاب مصر لرئاسة اللجنة الفنية المتخصصة للإعلام والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة للاتحاد الأفريقى لمدة عامين، والفوز بعضوية المجلس الإدارى للاتحاد الدولى للاتصالات عن قارة أفريقيا للفترة من 2019 حتى 2022.

 

ونظمت الدولة الأسبوع الأفريقى لإتاحة التكنولوجية للأشخاص ذوى الإعاقة Accessible Africa Week كمنحة تدريبية كاملة حول الإتاحة التكنولوجية والتكنولوجيا المساعدة.

 

وبدأت أولى خطوات استخدام التكنولوجيا فى الخدمات والمصالح الحكومية على أرض الواقع بتنفيذ مشروع التحول الرقمى بمحافظة بورسعيد كمرحلة أولى، وميكنة القطاعات الحكومية والخدمية بها، وربطها بقواعد البيانات الموحدة للدولة، وذلك بالتعاون مع القطاعات مقدمة الخدمة، وذلك بالتوازى مع تنفيذ مشروع ميكنة التأمين الصحى الشامل فى محافظة بورسعيد كمرحلة أولى، ويتضمن المشروع تطوير أنظمة العمل بالهيئات الثلاث: (هيئة التأمين الصحى الشامل، وهيئة الاعتماد والرقابة الصحية، وهيئة الرعاية الصحية، ووحدات الرعاية والمستشفيات التابعة لها).

 

كما بدأت الدولة فى إنشاء المرحلة الأولى من مدينة المعرفة فى العاصمة الإدارية الجديدة، التى تضم مركزًا متخصصًا فى البحوث التطبيقية فى مجالات التكنولوجيا الحديثة يتعاون مع الشركات العالمية فى مشاريع بحثية متخصصة تنتج حلولاً عملية لمواجهة تحدياتنا وتبنى مهارات عالية فى مختلف التخصصات، ومبنى للتدريب التقنى، وآخر للأكاديمية الوطنية للتكنولوجيات المساعدة للأشخاص ذوى القدرات الخاصة.

 

وتطوير البريد المصرى لإعادة صياغة دوره ليصبح منفذًا رئيسيًا للخدمات الحكومية المتكاملة مع العمل بالتوازى على التوسع فى فروعه وتزويده بأجهزة تقدم الخدمات بتقنيات حديثة، ليصل إجمالى عدد المكاتب المطورة إلى 2000 مكتب بريد تم تحويلها إلى مراكز خدمات بريدية متكاملة.

 

ووفقًا لأحدث المعايير الدولية تم تأسيس المركز اللوجيستى للبريد فى مطار القاهرة الدولى، لتعزيز قدرات البريد المصرى فى تقديم الخدمات اللوجيستية وخدمات التجارة الإلكترونية الدولية، كما يساهم المركز فى تسهيل عمليات تقديم خدمات التجارة الإلكترونية الخاصة بالدول الأفريقية الشقيقة.

 

وتعاونت وزارة الاتصالات مع جميع قطاعات الدولة لرقمنة أكثر من 20 خدمة حكومية من خلال قنوات مختلفة، حيث ستتم إتاحتها من خلال تطبيقات الهاتف المحمول والمنصات الرقمية ومراكز الخدمات الحكومية.

 



 

وشملت خطة الوزارة عددًا من المبادرات والبرامج التدريبية بهدف اعتماد الصناعات المصرية بشكل كامل على التكنولوجيا، منها: «مبادرة تصميم وصناعة الإلكترونيات» التى تسهم فى مضاعفة حجم صادرات الإلكترونيات المصرية وتقليل واردات الأجهزة الإلكترونية والكهربائية إلى السوق المحلية وتوفير مئات الآلاف من فرص العمل، وترتكز المبادرة على محورين رئيسيين: الأول هو التصميم والإنتاج المتميز للدوائر الإلكترونية والأنظمة ذات القيمة المضافة العالية، والثانى هو خلق صناعة إلكترونيات كثيفة العمالة. 

 

ومن خلال مبادرة «رواد تكنولوجيا المستقبل» تهدف الوزارة لتدريب وتأهيل الكوادر المصرية الشابة على أحدث مجالات التكنولوجيا فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات، بالإضافة لتوفير منظومة تعليمية تطبيقية عالية الجودة مبنية على شراكة الجامعات المرموقة والشركات الرائدة على مستوى العالم معتمدة على منصات متميزة للتعلم الإلكترونى (إدكس ويوداسيتى وكورسيرا) عن طريق إتاحة مجموعات دراسية مساعدة ومحفزة وشبكات مراجعة للتقييم والمتابعة.

 

ولتحقيق الشراكة بين القطاعين الحكومى والخاص وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة جاءت مبادرة «فرصتنا .. رقمية» للمساهمة لتعزيز مساهمة تلك الشركات فى خلق المزيد من فرص العمل للشباب وبشكل يعزز من تنافسيتها فى السوق المحلية والعالمية.

 

كما أتاحت الوزارة عبر منصة Udacity الرقمية 3 تخصصات تكنولوجية: الويب والبيانات والتسويق الرقمى، تعزيز قدرات المهنيين المحليين النشطين فى مجال العمل عن بعد، تعظيم صادرات مصر من خدمات تكنولوجيا المعلومات، تعزيز الإمكانيات التكنولوجية للشباب المصرى وزيادة فرصهم فى الحصول على فرص للعمل عن بعد والمنافسة فى أسواق العمل المستقل عبر الإنترنت، وتهدف المنصة لتدريب 100 ألف شاب مصرى على استخدام تلك المجالات.

 

وتضمنت مبادرات الوزارة عددًا من الآليات لتدريب الشباب على مهارات العمل الحُر والعمل عن بُعد وإتاحة فرص دخل متميزة من خلال الشراكة مع عدد من منصات العمل الحُر. وترتكز المبادرة على ثلاثة محاور: المحور الأول التدريب عن بُعد وذلك عن طريق إتاحة دورات ومسارات تدريبية على المهارات التكنولوجية الأكثر طلبًا فى سوق العمل.

 

بالإضافة للمساهمة فى التمكين الاجتماعى والاقتصادى للفتيات والنساء فى محافظات مصر خاصة بالمناطق البعيدة والنائية والمهمشة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع الاهتمام بتمثيل النساء من قطاع الاقتصاد غير الرسمى بقطاع الصناعات الحرفية والزراعية؛ وتحفيزهن على ريادة الأعمال؛ وتعزيز قدراتهن فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتكنولوجيا المالية الرقمية.

 

كما تم تسخير وسائل التكنولوجيا للحفاظ على الأمن المجتمعى وتسهيل مهمة رجال الشرطة، من خلال إطلاق مبادرة للعثور على الأطفال المفقودين، تعتمد على إنشاء نظام يستخدم تقنيات التعرف على الوجه Face Recognition والتعلم العميق Deep Learning  والمطابقة بين الصور التى يتم تصويرها للأطفال فى الملاجئ والصور التى يتم إدخالها إلى النظام من أهالى الأطفال التائهين للبحث عن أطفالهم.