الأحد 12 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

هيئة الدواء تحذّر من تناول الإسبرين فى علاج كورونا

حذّرت هيئة الدواء من استخدام الإسبرين والأدوية المضادة للتجلط للوقاية من أو علاج فيروس كورونا دون أن يكون ذلك تحت إشراف طبى، ما قد يسبب آثارًا جانبية خطيرة.



 

ورصدت هيئة الدواء المصرية عددًا من الشائعات على وسائل التواصل الاجتماعى حول استخدام الأدوية المضادة للتجلط والإسبرين فى علاج الإصابة بفيروس كورونا من دون توصيات طبية.

 

وأكدت الهيئة أنه لا يتم استخدام مضادات التجلط للوقاية من COVID-19 للحالات التى لم يثبت إصابتها، وأن استخدامها يكون فى بعض الحالات الإيجابية فقط وليس كل الحالات وفق تقييم الحالة بحسب الفريق الطبى المعالج.

 

وحذَّرت الهيئة من استخدام مضادات التجلط/ التخثر من دون إشراف طبى، ما قد يسبب التعرُّض لمخاطر كثيرة منها النزيف الشديد والذى يتمثل فى: (نزيف الأنف لفترات طويلة (يستمر لأكثر من 10 دقائق، وجود دم مع البول أو البراز، ظهور ما يشبه الكدمات، نزيف اللثة، النزيف الشديد أثناء الدورة الشهرية بالنسبة للنساء، القيء أو السعال المصاحب لوجود دم، ألم شديد ومفاجئ بالظهر، ضيق التنفس أو ألم بالصدر).

 

أكدت هيئة الدواء أنه لم يثب علميًا فعالية الإسبرين (مضاد الصفائح) فى علاج التجلطات المصاحبة لكورونا أو الوقاية منها، ما يستوجب استشارة الطبيب قبل استخدامه. خاصة أنه يزيد خطر النزيف، ويستخدم بحذر مع المرضى الذين يعانون من مشاكل فى الصفائح الدموية أو كبار السن، أو المرضى الذين يعانون من الجفاف، فضلا عن أنه يحظر استخدامه مع مرضى الفشل الكلوى أو مرضى قرحة المعدة والاثنى عشر.

 

أوضحت الهيئة أن الأشخاص الذين يتناولون الإسبرين لدواع صحية، يمكنهم الاستمرار فى تناوله إذا ظهرت عليهم أعراض كورونا، ما لم ينصح الفريق المعالج بخلاف ذلك، مشيرة إلى أن بعض الأدوية والمكملات الغذائية تزيد خطر النزيف المصاحب لاستخدام الإسبرين ومضادات التجلط، لذلك يجب إخبار الصيدلى أو الطبيب عن جميع المستحضرات التى يتم تناولها للحد من التداخلات الدوائية.

 

دغت الهيئة المصريين تجنب نشر الشائعات حول الأدوية وطرق استخدامها وعدم الجرى وراء ما يتم ترديده من قبل غير المتخصصين عن أدوية الوقاية من كورونا أو علاج فيروس كورونا.