الخميس 6 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

روجينا

سمعت المخرج الفرنسى الشهير كلود ليلوش يقول: وكنا بليغ حمدى وأنا قد قابلناه فى أحد مقاهى الشانزليزيه وقلنا له: شاهدنا أفلامك مع بطلتك إينوك إيميه فاكتشف جديتنا.



 

قال لنا: إن دور المخرج أن يكتشف عالم بطلته ويتركها تحكى فى لحظة صفاء عن طفولتها ومراهقتها وعوامل الخبرة والشر التى تتنازعها ومواقف الاضطراب فى حياتها وإشارات الشر الكامنة داخلها. تذكرت هذا اللقاء وأنا أرى «فدوى» بطلة مسلسل البرنس إخراج محمد سامى.

 

ولم أصدق أن هذه روجينا الجميلة التى أعرفها! فهى  - كإنسانة -  ناعمة وضعفها جميل. وما رأيناه طوال شهر رمضان (امرأة بشعة وشرسة وقادرة) شخصية تاجرة مخدرات!!

 

ولم أصدق أنها روجينا زوجة الفنان أشرف زكى كيف قام محمد سامى بالحفر داخل روجينا حتى عثر على هذه الشخصية الكريهة؟!

 

ربما كانت نقلة فنية جديدة فلا حديث فى البيوت إلا عن قسوة وشراسة فدوى فى البرنس! أرى فنانًا بارعًا شاركها المسلسل وفاجأنا بتألقه هو أحمد زاهر إننى أرى ميلاد مخرج من قطعية حسين كمال ومحمد خان لعل محمد سامى يعطى أبطاله مساحات عريضة لإثبات قدرتهم، إنه يتوارى ليمنح الضوء كله لأبطاله. لو كنت أرشح ممثلات لأدوار البرنس لما خطر ببالى لدقيقة واحدة أن أرشح الجميلة روجينا لدور تاجرة مخدرات ذلك أنها أدت الشخصية ببراعة امرأة عاشت شهرا مع (معلمة تدير وكرا للمخدرات) استغلت روجينا عينها فى التهديد والوعيد روجينا أنا أصفق لها ولا أغفل دهشتي!