الخميس 28 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

الأبواب الواسعة للحقيقة

بلا شك؛ فإن وجود مسلسل (الاختيار) ضمن قائمة الأعمال الدرامية الجديدة هذا العام هو حدثٌ مُهم، بل إنه أهم أحداث هذا الموسم الدرامى السنوى.. والأهمية هنا لا تأتى من قيمة الموضوع فقط وتأثيره فى وقت لانزال نعانى فيه من هجمات الإرهابيين، وتصدى جيشنا الباسل لها، ولكنها أهمية أن تكون القيم العليا موضع تأكيد وتبجيل وتواجُد مستمر فى حياتنا. وحب الوطن والانتماء له والدفاع عنه والسعى نحو إعلاء رايته ضمْن مفردات حياتنا وأولوياتنا. 



 

 

وهو ما جسّدته مسيرة المقاتل الشاب «أحمد منسى» الذى تحوّل إلى أسطورة بعد استشهاده، وبعد معرفتنا كمواطنين بتاريخه، وتأكد هذا تمامًا، حين رأيناه من خلال المسلسل بأداء «أمير كرارة» الذى استطاع الحفاظ على التوازن بين القيم الإنسانية والعسكرية معًا فى شخص البطل، رُغم أصعب اللحظات، كما أن المسلسل فى حلقاته الثلاثين قدّم لنا قصصًا لأبطال آخرين، ضباط وجنود، منهم البطل «رامى حسنين» قائد المجموعة الجسور الذى استشهد وسط جنوده، وغيرهم.

 

والحقيقة أن صُناع المسلسل هنا، وبالأخص الكاتب «باهر دويدار» والمخرج «بيتر ميمى» كان عليهم الاختيار بين أن يقدموا مسلسلًا دراميّا فقط، أو أن يتحول العمل إلى دراما- وثائقية بوضوح. وإلى مسلسل لتسجيل وتوثيق سِيَر شهداء العمليات العسكرية ضد الإرهاب والإرهابيين، مع تقديم سيرة «منسى أيضًا»؛ لأننا - كما رأينا- فإن الموضوع، أى الحرب ضد الإرهاب فى سيناء، يتجاوز سيرة بطل واحد إلى سيرة عشرات الأبطال والشهداء؛ وحيث استطاع المسلسل أيضًا وبوضوح أن يقدم لملايين المصريين صورة سيناء التى رأينا أجزاء منها فى أعمال سابقة قليلة، وسمعنا عن أجزاء أخرى فى نشرات الأخبار.

 

كشف لنا (الاختيار) ملامح جزء شاسع من بلادنا، مهجور، وخالٍ من مجتمعات المدن. ولهذا أصبح مطمعًا للإرهابيين من كل مكان، وبينهم «العشماوى» الذى خان الوطن والشرف. 

 

ومن أجل كل ما كشفه المسلسل لنا، وتلك الصورة التى ستبقى فى الأذهان لملايين المصريين والعرب عن بطولات أبنائنا، سنرجئ ملاحظاتنا للعمل المقبل، فالحمد لله أن الأعمال الوطنية عادت من جديد إلى مسيرة الدراما.>